اقوال الصحف عن الناقلات

الكاتب : K.O.T.C | المشاهدات : 5,151 | الردود : 38 | ‏24 أكتوبر 2008
  1. K.O.T.C

    K.O.T.C بـترولـي نشيط

    149
    0
    0
    هذه الصفحه ستكون مخصصه لكل ما يكتب في الجرائد عن شركة ناقلات النفط الكويتية :
     
  2. K.O.T.C

    K.O.T.C بـترولـي نشيط

    149
    0
    0
    «ناقلات النفط الكويتية» تبني بأسعار أعلى من قريناتها

    كتب

    كامل الحرمي:

    في شهر اغسطس الماضي اعلنت شركة ناقلات النفط الكويتية عن توقيع عقد لبناء 4 ناقلات نفطية عملاقة Very large Crude Oil Carrier -VLLC وبمبلغ 708 ملايين دولار، اي 177 مليون دولار قيمة كل ناقلة نفط. في الوقت نفسه تقريبا، وقعت كل من شركتي ميرسك الدانمركية من كبرى شركات النقل البحري و«اكتف» التركية مع حوض شركة كورية لبناء 4 ناقلات نفط من الحجم نفسه، ولكن بمبلغ 154 مليون دولار لكل ناقلة. اي ان الزيادة 23 مليون دولار اميركي في عقد شركة الناقلات الكويتية، اي بزيادة اجمالية 93 مليون دولار. وكذلك شركة ناقلات الامارات وقعت عقد ناقلتين، وبحجم 320 الف طن متري وبقيمة 165 مليون دولار لكل واحدة منهما وشركة نافيغ Navig8 ايضا ناقلتين بسعر 150 مليون دولار للواحدة وحجم كل منهما 316 الف طن متري. ووقت التسليم سيكون في عام 2011. بمعنى آخر ان اعلى قيمة للناقلة الواحدة من نصيب ناقلات النفط الكويتية وبزيادة ما بين 23 و27 مليون دولار.

    في حين ان ناقلات النفط الكويتية تدفع مقدما 20% من اجمالي المبلغ عكس الشركات الاخرى. ومع ان من المفترض ان يكون العكس، خصوصا ان ناقلات النفط مملوكة بالكامل لمؤسسة البترول وتمتلكها دولة الكويت خامس اكبر دولة منتجة للنفط وتمتلك حوالي 10% من اجمالي احتياطي العالم من النفط الخام.

    وفي سبتمبر الماضي، كتبنا حول هذا الموضوع وطلبنا ردا وتوضيحا من شركة الناقلات الكويتية ومؤسسة البترول، لكن حتى هذه اللحظة لم نسمع او نقرأ تعقيبا حول هذا الاختلاف الكبير في سعر الناقلة الواحدة وبحوالي 27 مليون دولار. ولهذا، سبب عودتنا مرة اخرى الى اثارة هذا الموضوع الآن، لاننا بدأنا ندخل في موضوع يخص المال العام، الذي تكبد خسائر باكثر من 40 مليون دينار في زمان يعز فيه الدينار الكويتي. ونحن نعرف ان مؤسسة البترول تملك من المال الوفير ولديها فوائض مالية هائلة، بالاضافة الى انها لم تستغل هذه الفوائض المالية في تنفيذ اي مشاريع استراتيجية، لكن هذا لا يعني الافراط في المال العام، وان تكون شركة ناقلات النفط الكويتية تشتري وتبني بأعلى الاسعار، في حين ان شركات اخرى تبني وتشتري بالمواصفات نفسها ارخص منا، خصوصا ان معظم هذه الشركات عدا شركة ميرسك العالمية هي شركات حديثة مقارنة بناقلات النفط الكويتية، التي هي الاقدم مقارنة بالشركات الوطنية الاخرى في العالم، حيث خبرتنا في مجال الناقلات النفطية بدأت في اواخر الخمسينات.

    ان جميع المواصفات تقريبا متشابهة، خصوصا ان احجامها متقاربة، وهذا يعتبر اهم عنصر في ناقلات النفط العملاقة. فهي ليست سفنا سياحية حتى يتم تزويدها بالبهرجة والفخامة والديكورات الغالية.

    ومع ذلك، سنكرر سؤالنا: من اين هذه الزيادات ما بين 23 و27 مليون دولار للناقلة الواحدة من المال العام؟! واين مجلس ادارة الناقلات، وما دور ادارتي التدقيق الداخلي للشركة ومؤسسة البترول، وكيف تمت الموافقات على هذه المبالغ، واين دور المراقبين والمتابعين وقراءة التقارير الشهرية والمصادر البحرية المستقلة والنشرات البحرية من «لويدز» Liyods و«بوتن وبارتنر» Poten & Partners المستقلة التي تصل الى ادارة الناقلات بصورة دائمة؟!


    المصادر المستقلة:

    1ــ تقرير بوتن وبارتنر الاسبوعي.

    2ــ تقرير لويدز عن شراء الناقلات الكويتية وبأعلى الاسعار 4 ناقلات.
     
  3. فهد شموه

    فهد شموه المـراقب الـعـام

    2,712
    24
    38
    ذكر
    Production Engineering Mechanics
    ☀Q8 دار الفخــر والعــز☀
    النــــاقلات مجدداً ...!!!


    شكرأ "K.O.T.C"...
    كما هو ملاحظ أخي الكريم فإن فوارق سعر التكلفة في العقود الجديدة مؤخراً كبيرة جداً لبناء ناقلة النفط بالمقارنة مع مثيلاتها السابقات...!!!
    " الظاهر موضوع الناقلات ما راح يخلص, قبل إستجوبوا فيه وزير... والحين شبيصير ؟!!!

    فهل من رائحة تنفيع جديدة ؟!!!!!!!!


    الله أعلم
     
    آخر تعديل: ‏24 أكتوبر 2008
  4. فهد شموه

    فهد شموه المـراقب الـعـام

    2,712
    24
    38
    ذكر
    Production Engineering Mechanics
    ☀Q8 دار الفخــر والعــز☀
    ناقلات النفط تتطلع الى نقل المواد البتروكمياوية تجاريا بجانب الخام والغاز



    أكد زيادة نسبة العمالة الوطنية في الشركة من %62 إلى %73

    نبيل بو رسلي لـ الوطن : ناقلات النفط تتطلع الى نقل المواد البتروكمياوية تجاريا بجانب الخام والغاز


    قال رئيس شركة ناقلات النفط الكويتية والعضو المنتدب نبيل بورسلي انه على الرغم من الاوضاع الاقتصادية الحالية المتراجعة لم يتقدم أي من عملاء شركات بناء الناقلات بطلب لالغاء بناء ناقلات نفط جديدة، مضيفا انه اعتبارا من العام 2010 لن تستطيع اي ناقلة ذات »جدار واحد« من عبور المحيطات والموانئ وانما يجب ان تكون جميع الناقلات ذات جدارين.

    وارجع بورسلي في لقاء مع »الوطن« اسباب ارتفاع تكاليف بناء الناقلات الكويتية الى المتطلبات التي تحددها شركة الناقلات ومؤسسة البترول التي هي في معظمها متطلبات اضافية تتعلق بزيادة الامان والمعدات، ومدى تقبل عمق الموانئ وهي كلها متطلبات من شأنها ان ترفع من تكلفة الناقلة من 155 الى 165 مليون دولار.

    واضاف ان الكويت لا زالت ترفض اعتماد النوعيات الصينية التي تدخل في صناعة ناقلات النفط بنسبة %70، مؤكدا على ان الوقت لا يزال مبكرا لاعتماد النوعية الصينية وان الشركة لا تواق على ان يكون أي جزء من الناقلة إلا من خلال الشركة التي تم التوقيع معها دون القبول بأي قطعة من الخارج، مشيرا في هذا الصدد الى تواجد فريق كويتي لمراقبة بناء الناقلة من بدايتها وحتى نهايتها.

    وحول التوجهات الجديدة للشركة قال بورسلي ان الشركة تتطلع لنقل البتروكيماويات وفتح العلاقة مع شركة الصناعات البتروكيماوية والدخول في هذا المجال بجانب الغاز والنفط الخام لتعمل بشكل تجاري خصوصا ان الشركة لديها خبرة لا تقل عن 51 عاما وتعتبر اقدم شركة في الخليج.

    واضاف: ان الشركة تعمل على تطوير وبناء نظم جديدة معتمدة عالميا ومعمول بها في الشركات الكبرى من تدريب موظفين واعتماد الشفافية بين الادارة والموظف ومتابعة الاداء واعادة هيكلة الشركة بما يتناسب مع الشركات العالمية.

    وبين بورسلي ان العمالة الكويتية في الشركة كانت بحدود %62 لتصبح %73، مشيرا الى ان ارباح الشركة الى هذه اللحظة 12 مليون دينار مقارنة مع العام الماضي 16 مليون دينار.

    وحول آخر التطورات للجنة المشاريع الرأسمالية التي شكلت وكان بورسلي يترأسها في ذلك الوقت قال: ان اللجنة شكلت لمتابعة المشاريع الرأسمالية الكبيرة التي تفوق المليار، ومثل المشاريع تحتاج سنوات منها ترتيب الاجراءات والموافقات لعمل المشروع وهذا يتطلب جهدا كبيرا.

    واضاف: ان اللجنة تتابع وترفع التقارير اولاً بأول للادارة العليا، مبينا ان التوجهات التي وصى بها المستشار يتم القيام بها حاليا مثل اعتماد نظام البوابات للمشاريع.

    واوضح بورسلي أن »الناقلات« التي تعد بمثابة شركة تابعة لمؤسسة البترول الكويتية تعمل في ظل توجهات الاستراتيجية التي وضعتها المؤسسة حيث تقوم الشركة بتوفير الغطاء الاستراتيجي في حال الضرورة من الناقلات، لافتا الى ان المؤسسة ترغب بالوصول بعدد ناقلاتها الى 28 ناقلة بحلول العام 2015.

    واضاف ان المؤسسة حددت احتياجاتها من انواع النفوط التي سيتم نقلها عبر الناقلات وذكر بورسيلي ان شركة الناقلات تمتلك 3 انشطة وهي: النقل البحري الذي يخص الناقلات التي تجوب المحيطات وكذلك هنا نشاط آخر هو فرع الغاز وتعبئة سلندرات الغاز الخاصة في المنزل.

    أما بالنسبة لنشاط الوكالة البحرية فهي تخدم الناقلات الكويتية واي ناقلات اخرى نفطية تهم الموانئ الكويتية، مبينا انه يقدر عدد الناقلات التي تؤم الموانئ الكويتية بحدود 1500 ناقلة سنويا.

    وأضاف: أن من مهمتها التخليص الجمركي والتغذية والإسعافات.

    وأشار بورسلي ان الوكالة البحرية ومصنع الغاز كانا تحت بند التخصيص ولكن في عهد وزير النفط السابق.

    الشيخ علي الجراح تم إيقافهم بسبب القرار الذي أقره المجلس الأعلى للبترول بضرورة إقرار قانون لتخصيص من قبل مجلس الأمة، موضحا ان جميع مواضيع الخصخصة متوقفة على قانون يصدره من قبل مجلس الأمة.

    وزاد: إن المؤسسة الآن تسعى الى تسليط الضوء على نشاطها الرئيسي من خلال جميع الشركات التي تتبعها مثل الإنتاج والاستكشاف وكذلك التكرير والنقل البحري.

    وذكر بورسلي حول الشكوى التي كانت شركة الناقلات تعاني منها سابقا ان ادارة التسويق التابعة لمؤسسة البترول الكويتية تقوم بتأجير ناقلات اخرى وتستبعد الناقلات الكويتية قائلا: إن بعض الدول التي تتعامل معها المؤسسة تطلب منها أن يتم توصيل المنتج لها عن طريق الكويت، وبعض الأحيان يختار الزبائن القيام بعملية النقل عبر ناقلات اخرى.

    وأضاف: في بعض الأوقات هناك دول او زبائن توفر الناقلات في حين اوقات اخرى يطلبون الكويت ان تقوم بالعملية فهذه عملية ايجابية، مؤكدا ان منذ 2007 الى الآن هناك تعاون كبير ما بين جهاز التسويق في المؤسسة والناقلات.

    وأضاف: إن جميع الناقلات تعمل بشكل مستمر خلال 24 ساعة وطوال السنة وإيقافها فقط لأمور الصيانة.

    أما بالنسبة لتشغيل الخزانات التابعة لمصنع الغاز قال: إنه تم الانتهاء من بناء 6 خزانات تحت الأرض بطاقة تخزينية تقدر بـ3 أشهر، مبينا انه في السابق كانت بحدود 3 أيام وهذا يعتبر مخزونا استراتيجيا وبدأ مصنع الغاز بتشغيل وتعبئة تلك الخزانات الأسبوع الماضي.

    وبين بورسلي ان هذه التكنولوجيا لتخزين الغاز المسال تحت الأرض موجودة فقط في الكويت على مستوى الشرق الأوسط والخليج، مشيرا الى وجودها فقط في فرنسا واليابان.

    وقال بورسلي إن فرنسا تعتبر من الدول المتخصصة في قضايا الغاز المسال وتخزينه وهي التي قامت ببناء هذه الخزانات، مؤكدا ان الطاقم المشرف على المشروع كويتيون %100.

    وأشار بورسلي الى ان مصنع الغاز الجديد المزمع إقامته في شمال الكويت، مبينا انه سيشمل خزانات اخرى مثل ميناء عبدالله وسيبدأ البنيان 2010م ويستغرق عامين.





    الناقلات القديمة إلى أين؟



    أما بالنسبة للناقلات القديمة فسيتم بيعها كسكراب لاستخدام الحديد الذي فيها للصناعات الأخرى.

    وحول استخدام الناقلات القديمة كمخزن في وسط البحر لحالات الطوارئ قال: إن الناقلات موجودة طوال الوقت وهذا يحتاج الى توجهات مؤسسة البترول الكويتية إذا كان بحاجة إلى مشروع كهذا.

    تاريخ النشر 10/11/2008






    http://www.alwatan.com.kw/Default.aspx?tabid=251&article_id=461213
     
  5. K.O.T.C

    K.O.T.C بـترولـي نشيط

    149
    0
    0
    دعوى اختلاسات الناقلات إلى 23 الجاري للاطلاع

    القبس

    كتب مبارك العبدالله:

    من جهة أخرى أرجأت المحكمة المدنية الدعوى المرفوعة من شركة ناقلات النفط ضد المتهمين في قضية اختلاسات أموال الناقلات وهم عبدالفتاح البدر وحسين قبازرد وتوماس وتيموثي إلى جلسة 23 الجاري لتقديم الشركة المدعية صورة الحكم الجزائي ولورود الملف الجزائي.

    جدير بالذكر أن قضية الناقلات التي بدأت تداعياتها في عام 1993 حينما أحال رئيس مجلس إدارة الشركة خمسة من موظفي الشركة من بينهم رئيس مجلس إدارتها السابق الشيخ علي الخليفة إلى النيابة العامة بتهمة تجاوزات مالية واختلاسات تقدر قيمتها بمئات الملايين.
     
  6. فهد شموه

    فهد شموه المـراقب الـعـام

    2,712
    24
    38
    ذكر
    Production Engineering Mechanics
    ☀Q8 دار الفخــر والعــز☀
    المال العام خط أحمر !!!
    :mad::mad::mad:



    شاكر لك النقل أخوي K.O.T.C
     
  7. تايتنك

    تايتنك بـترولـي خـاص

    1,239
    0
    0
  8. K.O.T.C

    K.O.T.C بـترولـي نشيط

    149
    0
    0
    بورسلي لـ«الراي»: «الناقلات» تتقدم رغم تراجع النفط

    «12 مليون دينار أرباح 6 أشهر... وأكلاف التصنيع ارتفعت 7 في المئة»


    |حوار إيهاب حشيش|

    أكد العضو المنتدب، رئيس مجلس إدارة ناقلات النفط الكويتية نبيل بورسلي في حوار خاص مع «الراي» أن الشركة حققت أرباحاً فاقت المقدرة لها وبلغت 12 مليون دينار خلال الأشهر الستة الماضية من العام المالي 2008/2009، في حين كان متوقعاً تحقيقها 2.5 مليون دينار خلال العام، مشيراً إلى أن الأرباح المتوقعة خلال العام 2009 /2010 ثلاثة ملايين دينار نظراً للأزمة العالمية، مؤكداً زيادة أسعار بناء السفن بنسبة 7 في المئة عالمياً، نافياً تراجع صناعتها.

    وأضاف بورسلي أن الميزانية المقدرة لتطوير الناقلات خلال المرحلة الثانية والثالثة 1.6 مليار دولار موضحاً أنه تتم مراجعة هذة التقديرات بشكل مستمر حتى موعد توقيع وانجاز تلك المشاريع (2009 للمرحلة الثانية 2012 للمرحلة الثالثة)، مؤكداً أن تمويل مشاريع مؤسسة البترول وشركاتها التابعة ذاتياً.

    ولفت بورسلي إلى أن مشاريع شركة ناقلات النفط لم تتأثر بحالة البلد السياسية والنيابية، خصوصاً انها تعمل وفق توجهات استراتيجية تمت دراستها وتخطيطها وإقرارها من قبل الدولة، وهذه المشاريع تصب عوائدها في النهاية لصالح الوطن والمواطن، مؤكداً على أن جميع القرارات التي يتم اتخاذها تتم بناء على دراسة حركة الأسواق العالمية.

    مشيراً إلى أن سوق الناقلات يتأثر بالتأجير اليومي للناقلات والذي يتميز بأنة غير ثابت.
    وقال بورسلي ان شركة الناقلات ستطرح مجموعة من مشاريع التسفين «صيانة السفن» مرة واحدة بدلاً من أن يطرح كل مشروع على حدة لما لذلك عدة مميزات أبرزها تسهيل الإجراءات للحصول على أفضل الأسعار والخدمات لصيانة السفن، مؤكداً أن العام 2010 سوف يشهد تطبيق قانون خروج السفن أحادية البدن من الخدمة عالمياً.

    وفي ما يلي نص الحوار • ما التحديات التي واجهتكم خلال العام الماضي لتنفيذ خطط ومشروعات شركة ناقلات النفط الكويتية؟

    - من أبرز التحديات التي واجهت الشركة خلال العام الماضي كان تنفيذ المرحلة الأولى من خطة تحديث الأسطول ، حيث تم تدشين تسع ناقلات حديثة متعددة الأحجام والأغراض ، وكان آخرها ناقلة الوقود «سدرة 2» في مايو 2008.

    أما على مستوى الإدارة العامة فقد تم انجاز مشروع المساندة التقنية للمعلوماتERP (Enterprise Resource Planning) والذي ينقسم إلى مرحلتين، نظام التشغيل الآلي (Oracle) ونظام FMS (Fleet Management System) في كافة إداراتها مما عزز انسياب العمل وتبادل المعلومات بصورة فعالة بين كافة قطاعات الشركة.

    كما يتم الانتهاء حالياً من آخر مراحل مشروع المبنى الرئيسي للشركة ، والمتوقع تسليمه في مطلع العام الجديد 2009.

    كذلك تم الحصول على موافقة المجلس البلدي على الأرض المخصصة لبناء مصنع غاز مسال جديد نظراً لتزايد طلب السوق المحلي لإسطـــــوانـــــات الغاز المسال.

    كما تم الانتهاء من تنفيذ مشروع انشاء 6 خزانات للغاز البترولي المسال المدفونة تحت الأرض ، وستتم إقامة افتتاح رسمي لهذا المشروع قريباً.

    • كيف تقيمون الوضع الاقتصادي العالمي الحالي لتفادي التأثيرات السلبية على عمل الشركة خصوصاً، والمؤسسة عموماً؟ وهل استفادت الشركة من هذه الأوضاع؟

    - مما لا شك فيه أن الوضع الاقتصادي العالمي مازال تحت تأثير تبعات انهيار الأسواق العالمية مالياً وعقارياً ، وسوف يكون لذلك الأمر تأثير على سوق النفط العالمي بشكل عام ، حيث بدأت أسعار النفط بالتراجع بسبب انخفاض الطلب على مصادر الطاقة نتيجة تأجيل وإرجاء بعض مشاريع البنى التحتية ومشاريع بناء المصانع والمصافي النفطية والمطارات ومحطات توليد الكهرباء عالمياً، ما قد يؤدي مستقبلا إلى تراجع حركة نقل النفط عالمياً.

    غير أن أوضاع سوق النقل العالمي مرضية نسبياً، حيث مازالت مستويات التأجير عند معدلات مقبولة لمالكي السفن.

    ومن ناحية اخرى، شهدنا عالمياً تراجع أسعار الحديد، مما قد يكون لذلك الأمر تأثير محدود على أسعار بيع الناقلات المتهالكة (نهاية عمرها الافتراضي) في حال تخريدها، مما قد يؤثر إيجابياً في المستقبل عند التعاقد على بناء ناقلات حديثة، وذلك الأمر يحتاج لمزيد من الوقت حتى تتبين الأمور الاقتصادية بشكل أوضح خلال الربع الأول من عام 2009.

    • لديكم العديد من المشروعات التي تقومون بتنفيذها خلال المرحلة المقبلة، ما هذه المشروعات؟ وما تأثير السياسة الدولية والنيابية الحالية على هذه المشروعات؟

    - لا يوجد تأثير كبير لحالة البلد السياسية والنيابية على مشاريع الشركة، حيث ان الشركة تعمل بناء على توجهات استراتيجية تم اقرارها من قبل الدولة، وهذه المشاريع تصب عوائدها في النهاية لصالح الوطن والمواطن.

    • ما حقيقة تخفيض العمالة داخل شركة الناقلات خصوصاً في ظل التوجه للخصخصة بعد صدور القرار من مجلس الأمة؟

    - تحرص الشركة دائماً على الحفاظ على مستوى عالٍ من القوى العاملة يتناسب مع عدد وحدات الأسطول وفقاً للقواعد العالمية المتعارف عليها، إلا أنه ليس بالضرورة أن يتم تخفيض أعداد العمالة بالشركة في حال تطبيق الخصخصة، حيث ان الأمر مازال قيد الدراسة وذلك بانتظار اعتماده من قبل مجلس الأمة.

    وتعمل الشركة على تدريب وتطوير القوى العاملة بأحدث أساليب النظم والطرق من خلال البرامج الداخلية والدورات التخصصية الخارجية وذلك لمواكبة آخر مستجدات التكنولوجيا والعلم والمعرفة، ومع مطلع عام 2009 ستقوم الشركة بإعادة تطبيق نظام إبتعاث عدد من الطلبة الخريجين الكويتيين للدراسة والتخصص في مجالي قبطان أعالي البحار ومهندسين بحريين.

    • ما الميزانية المتوقعة لشركة الناقلات خلال العام الجديد؟ وما الأرباح المتوقعة لها في ظل الأسعار غير المستقرة عالمياً؟ وما هو نموها المتوقع؟

    - فيما يتعلق بميزانية الشركة للعام الجديد 2009/2010 من المتوقع أن تحقق الشركة ارباحاً تقدر بـحوالي ثلاثة ملايين دينار كويتي ، نتيجة لتوقع انخفاض الإيرادات عالمياً عن الأعوام السابقة، والتي شهدت دورة غير مسبوقة من ارتفاع في أسعار التأجير مقابل استمرار الارتفاع النسبي في المصروفات التشغيلية والسائد عالمياً.

    ويعتبر ذلك أمر جيد قياساً لأوضاع السوق الصعبة وتذبذب عوامل العرض والطلب عالمياً.

    • كم يبلغ حجم استثمارات شركة الناقلات في تطوير أعمالها؟
    - تطبيقاً لاستراتيجية الشركة لتحديث أسطولها والمحافظة عليه من التقادم، تعمل الشركة على تحديث أسطولها على عدة مراحل فقد خصصت لحجم استثماراتها لتطوير أعمال المرحلة الثانية مبلغ يقدر بـسبعمئة مليون دولار اميركي وما يقارب 900 دولار أميركي لتطوير أعمال المرحلة الثالثة وتلك الأسعار وفقاً للميزانية المرصودة ولآخر التقديرات ، ومن المرجح أن يتم تجديد تلك التقديرات بشكل مستمر حتى موعد توقيع وانجاز تلك المشاريع ( 2009 للمرحلة الثانية 2012 للمرحلة الثالثة).

    • هل نجحتم في تخفيض النفقات خلال المرحلة الماضية؟ وكم تبلغ نسبتها؟

    - تقوم الشركة وبشكل دوري بدراسة سبل تخفيض المصروفات وخاصة المصاريف التشغيلية للناقلات، حيث يتم عمل مقارنة لتلك المصاريف مع شركات ذات طبيعة مشابهة لمجال النقل البحري. كما يجري حالياً دراسة تنفيذ مشاريع تسفين الناقلات على أساس (DryDocking En-Bloc) حيث سيتم طرح مجموعة من مشاريع التسفين مرة واحدة بدلاً من أن يطرح كل مشروع على حدا لما لذلك عدة مميزات أبرزها تسهيل الاجراءات للحصول على أفضل الأسعار والخدمات، والمرونة في تغيير مواعيد التسفين وفقاً لفترة قصيرة ، وذلك تحسباً لأي تغيير طارئ في برمجة رحلات الأسطول فيما يخص الاحتياجات التسويقية لمؤسسة البترول الكويتية، والمساهمة في تنظيم طلب المعدات وسهولة توفير قطع الغيار اللازمة.
     
  9. dehen_3ood

    dehen_3ood بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    نظاماً جديداً لتعقب اسطوانات الغاز المتداولة محلياً

    [​IMG]


    علمت »الوطن« ان شركة ناقلات النفط الكويتية ستقوم بتطبيق نظام تعقب اسطوانات الغاز المسال المتداولة
    في السوق المحلي، حيث سيتم تركيب شرائح الكترونية على جميع الاسطوانات (حوالي مليونين ونصف المليون
    اسطوانة).

    ويعتبر هذا المشروع من المشاريع الرائدة في العالم والاول من نوعه في دولة الكويت ليحقق الاهداف المطلوبة
    حيث يوفر النظام قاعدة بيانات من اجل التمكن من جدولة وصيانة الاسطوانات وتحسين الدقة في تعبئتها وتعزيز
    نواحي الامن والسلامة لتوفير افضل الخدمات للمستهلكين في دولة الكويت.

    وتسعى شركة ناقلات النفط الكويتية دائما الى تطبيق التكنولوجيا الحديثة في عملياتها ويعتبر هذا النظام مثالا
    يحتذى به في دولة الكويت والشرق الاوسط.

    ومن المتوقع الانتهاء من تنفيذ المشروع بالكامل خلال عام 2011.1.
     
  10. K.O.T.C

    K.O.T.C بـترولـي نشيط

    149
    0
    0
    المستشار* »‬شركة ماكينزي*« ‬بدأت عملها منذ العام الماضي
    مشروع الرؤية* ‬يخطف النفط متجاهلاً* ‬المحاسبة والخدمة المدنية

    كتب أحمد أبو نقارة*:‬

    حصلت* »‬الشاهد*« ‬على مسودة مشروع الرؤية المشبوه لدمج الشركات النفطية تحت شركة واحدة،* ‬ومن أبرز نقاط المشروع التعدي* ‬على دور مجلس الأمة في* ‬مناقشة المشاريع النفطية ومراقبتها،* ‬وكذلك مرونة ديوان المحاسبة والهيئة العامة للبيئة والهيئة العامة للصناعة*.‬
    وعلمت* »‬الشاهد*« ‬أن الرئىس التنفيذي* ‬لمؤسسة البترول الوطنية سعد الشويب أكد مباشرة العمل في* ‬مشروع الرؤية من خلال الشركة الاستشارية ماكينزي،* ‬منذ الـ25* ‬من فبراير الماضي،* ‬وأن مشروع الرؤية* ‬يستبعد ديوان الخدمة المدنية والالتحاق بالقطاع الأهلي،* ‬وقد تطرق مشروع الرؤية إلى اعادة هيكلة المؤسسة وشركاتها واعادة تصميم أساليب العمل*.‬
    وكان النائب وليد الطبطبائي* ‬قد أكد ان مشروع الرؤية الذي* ‬يهدف إلى تجميع الشركات النفطية تحت كيان واحد،* ‬هو هدر للطاقات ويسهل دخول الفساد والمفسدين،* ‬وسيكون سبباً* ‬رئيسياً* ‬للرسوب الوظيفي* ‬للعاملين في* ‬الشركات النفطية فضلاً* ‬عن اهدار التاريخ الطويل والخبرات المهمة للشركات*.‬

     
  11. امان

    امان بـترولـي نشيط جدا

    الرؤية في الإعلام

    جريدة الشاهد اليومية - الخميس 15/1/2009
    » حدس« ‬تحاول إحكام قبضتها على النفط.. ‬والدمج سيتسبب في ‬فصل وتقليص العمالة الوطنية
    »‬الرؤية«.. ‬خطة لتحويل الشركات النفطية إلى شركة قابضة تمهيداً ‬للخصخصة
    كتب أحمد أبو نقارة:‬​
    أثار مشروع الرؤية النفطي ‬الذي ‬كشفت »‬الشاهد« ‬عنه في ‬عددها أمس الكثير من علامات الاستفهام حول من ‬يقف وراء هذا المشروع، ‬والمصالح الخاصة ببعض المتنفذين سواء كانوا سابقين أو حاليين.‬
    وأكد النائب وليد الطبطبائي ‬ان مشروع الرؤية النفطي، ‬وتوحيد جميع الشركات النفطية تحت كيان واحد هو هدر للطاقات، ‬ويسهل دخول الفساد والمفسدين، ‬ناهيك عن تجاهل تاريخ الشركات النفطية الأخرى ذات الباع والتاريخ الطويل والخبرات المهمة.‬
    ووصف الطبطبائي ‬المشروع بالفاشل وانه مكمن الخطر ونبتة صالحة لنمو الفساد وسيكون سببا رئيسيا في ‬الرسوب الوظيفي ‬للعاملين في الشركات النفطية.‬
    وقال ان هذا المشروع ‬يشكل ضررا مباشرا على الاقتصاد الوطني ‬بسبب سيطرة شركة واحدة على كل شركات القطاع النفطي، ‬مطالبا بإيقاف هذا المشروع الذي ‬يكرس المركزية ويقتل الإبداع ويخلق مشكلات لا حصر لها.‬
    وأوضح الطبطبائي ‬ان المشروع محاولة مشؤومة من أجل السيطرة على القرار في ‬الشركات النفطية ويهدف الى إبعاد جميع أنواع الرقابة سواء من ديوان المحاسبة أو الفتوى والتشريع.‬
    من جانبه، ‬أكد أحد القيادات النقابية النفطية ان مشروع الرؤية ‬يعني ‬تحويل الشركات النفطية الى شركة قابضة وبداية انطلاقها نحو الخصخصة، ‬موضحا ان حركة حدس تحاول إحكام قبضتها على الشركات النفطية مستغلة اقتراحا قدمه وزير النفط السابق حمود الرقبة بهذا الشأن.‬
    وقال إن دمج الشركات النفطية سيؤدي ‬الى تأخير القرار وتركيز الفساد في ‬مكان واحد، ‬رغم ان الفساد منتشر جغرافيا في ‬معظم القطاعات النفطية، ‬بالاضافة الى انه سيتسبب في ‬فصل وتقليص عدد العمالة في ‬القطاع النفطي.‬
    وأضاف ان جميع الشركات النفطية السبع ستدمج تحت ادارتي ‬قطاع الإنتاج والتكرير، ‬وتخضع للرئيس التنفيذي ‬للشركة القابضة، ‬وبالتالي ‬سيتم تسريح العمالة والاستعانة بالمقاولين.
    ‬​
     
  12. امان

    امان بـترولـي نشيط جدا

    مقارنة بين قيادي المؤسسة

    جريدة الوطن- 19/1/2009 - صفحة النفط - اعداد: نورة العلبان

    وزارة النفط لماذا الإنابة منذ بداية التشكيل الحكومي؟!
    مؤسسة البترول مرت بعهود "سلام" و"شفافية" ثم "جمهورية الرعب"


    تم مؤخرا الاعلان عن التشكيل الحكومي الجديد في الكويت ولكن كالعادة يأتي وزير النفط بالانابة في البداية وذلك لعدم الرغبة من قبل البعض في الدخول في تلك الوزارة بسبب علامات الاستفهام التي تحيط بهذه الوزارة سواء من خارج القطاع او من داخل القطاع، فاذا اخذنا الوزيرين السابقين الشيخ علي الجراح والمهندس محمد العليم على سبيل المثال لتوضيح ما نعنيه ستلاحظ ان علي الجراح لم يحظ باهتمام من قبل بعض القياديين والمتحكمين بالقطاع النفطي وخير دليل الازمة التي خاضها الجراح من خلال استجوابه حيث لوحظ ان القياديين في القطاع لم يقفوا معه ولم يشدوا من أزره والسبب كان معروفا الذي تمثل في ايقاف بعض مصالح البعض خصوصا عندما تم وقف صفقة مصفاة روتردام التي كانت ستباع لشركة روسية بأقل من سعرها بالمقابل وفي الفترة التي تولى خلالها الوزارة الوزير محمد العليم كان هدف القطاع النفطي بناء وشراء مصاف وإن كانت اكثر من قيمتها الاساسية رغم علامات الاستفهام بشأن ذلك التوجه كما قام الجراح بايقاف بيع حصة المؤسسة بشركة الحفر الخاصة بالريجات باعتبار ان المرحلة المقبلة ستحتاج ذلك ولكن بعض القياديين ابدوا استياءهم وغضبهم وان ما يفعله الجراح غير صحيح لنجد بالمقابل ايام العليم تم طرح مناقصة للريجات بقيمة 550 مليون دينار وهو ما يعني ان القطاع بحاجة الى حفارات وهو دليل عدم قيام الجراح ببيع حصتهم من شركة الحفر للحاجة في يوم من الأيام من ابراج الحفر.

    ولكن العليم حظي باهتمام كبير من قبل القياديين والمتحكمين بالقطاع النفطي رغم العقود التي ابرمت في عهده وكان هناك الكثير من التساؤلات بشأنها واخرها "المصفاة الرابعة" و"داو" الا ان بعض القياديين تحركوا من اجل الدفاع عن العليم بشكل علني عبر وسائل الاعلام جميعها بالاضافة الى عقد مؤتمرات وندوات توضح ان ما يفعله العليم على صواب ولكن بالحقيقة ان ما يتم بناء على اوامر الرئيس التنفيذي الذي وضع الخطة وعلى الوزير التنفيذي لذا كان من مصلحته الدفاع عنه بكل ما اوتى من قوة والاحتفاظ بالسيطرة على القطاع.

    وهنا يجب ان نقف ونسترجع ماضي المؤسسة في ظل القياديين السابقين وهما نادر سلطان وهاني حسين لمقارنتهما مع الرئيس الحالي وكان هذا التقييم قد قامت به "الوطن" من خلال اخذ آراء العاملين بالقطاع النفطي فقد اجمع الكل ان نادر سلطان رغم انه عرف بالتأخير في اتخاذ القرارات ولكن كانت هناك انتاجية في العمل في عهده ورضا من قبل العاملين وبالطبع نادر لا يحب الظهور الاعلامي خصوصا ان في عهده كان الحدث المهم هو تحرير العراق فهو لم يخرج اعلاميا للتصريح حول موقف الكويت بالتزويد النفطي للقوات الامريكية كما نجح في عام 2000 على مواجهة الالفية التي كانت ستشهد تعطيل للكمبيوترات فقد ساهم مع العاملين بالمؤسسة بالتغلب على المشكلة وبالطبع عُرف نادر سلطان لدى المجتمع الغربي اكثر من المجتمع الكويتي فهو يملك شهرة في العالم كما ان نادر مر على عهده كثير من الوزراء، في حين نجد الرئيس هاني عبدالعزيز حسين كان الاكثر شعبية بالقطاع النفطي حيث عرف بالشفافية بين موظفيه وقياديه وأيضا شخص شعبي اكثر منه قيادي غير انه تأثر من البعض باتخاذ قرار خطأ بحق احد العاملين معه الا انه كان شخصا يعطي الجميع الفرصة لاثبات الذات واعطاء حرية التعبير والعمل.

    وكان هناك نوع من الامان يشعر به العاملون معه والثقة الممنوحة لهم فهو شخص مسالم ويسمع آراء الغير واذا اخطأ احد بحقه لا يهتم ويبعد عن الحقد في حين نجد الرئيس التنفيذي الحالي رئيس من نوع آخر فقد سميت هذه الفترة، وهي فترة غفلة من الزمن سميت بـ "جمهورية الرعب" فقد صار الموظفون في حالة من عدم الثقة الى درجة المداعبة والقول ان هناك اجهزة تصنت ومراقبة الفتنة بين الموظفين بالاضافة الى عمل لجان تحقيق وكأن المجمع النفطي اصبح جزءاً من مبنى العدل وشغل النقابة لمصالحه الخاصة وليس لمصالح الموظفين وهذه السياسة وضحت معالمها فقد اشغل الموظفين في همومهم والتحقيقات التي ستجرى لهم ليتناسوا ما يحدث في القطاع النفطي فهو يصنع سياسة وهمية داخل سياسة حقيقية مؤمن بها فقد وضع مشروع سمى مشروع الرؤية التي هدفها وضع رؤية عن السيطرة على القطاع بكبسة زر فقد شُكلت لجان وبعض هذه اللجان غير مفعلة وبعضها لا تعرف ما المطلوب منها والنتيجة عدم الحيادية ولا يقبل ان يسمو باي شيء وان كانت هناك مخالفات او شبهات بعملهم يتم التستر عليهم ضد الحق وهذا لم يأت من فراغ فقد اصبحت شكوى الموظفين تخرج من اسوار المجمع النفطي وتصل الى النواب والجهات الاعلامية وتطلب الحل وهناك كثير من الاوراق التي تثبت ان ما يحدث خطأ اضافة الى المركزية التي تحيط به فلا يوجد اهتمام باصلاح القطاع انما في تمرير سياسته ومصلحته الاساسية ولذا يجب ان يتم اصلاح الموجودين في القطاع والذين هم وراء التعثر الذي يحصل في القطاع وهذا الاصلاح يجب ان يكون بالتنحي من المؤسسة بعد ثبوت الاخفاق ووضع المؤسسة على المحك حيث اصبحت ساحة لكل من هب ودب يضر بها مع عدم وضع اعتبار لها خصوصا عالميا فقد ادخل حكومة الكويت بحرب بقضية مع شركة امريكية عالمية وهي (داو) ونحن بغنى عن تلك القطيعة التي يمكن ان تحدث نتيجة التسرع وعدم التفكير بعمق وتركيز على مصلحة الكويت قبل الغير.

    ولا القيادات اذا كانت حدود معرفتها بالصناعة وليس بالاستثمار والاقتصاد فقد كان هناك بذخ وبالمقابل تقنين على الموظفين في ظل غياب البعد في النظر انما يملك ما يعتقد انه صحيح بالنسبة له ففي عهد الرعب كثر المستشارون وامتلأت المؤسسة بعدد من المستشارين من عدة بلدان ونأمل ان يتم ابلاغنا اسباب الاستعانة بالكم الهائل منهم وكم تبلغ رواتبهم وما المميزات الممنوحة لهم واسباب الاستعانة بهم.

    واخيراً هل يعتبر الرئيس الحالي اصلاحياً لهذا القطاع أم أن الاستعانة بكفاءات اخرى افضل من الاستمرار بانحدار المؤسسة؟!!.

    والمؤسسة بكل شركاتها النفطية هي ملك الشعب الكويتي فإذا المؤتمن على الحفاظ عليها كان سيبيعها ببلاش كيف يستمر في هذا الاسراف ولحساب من في الفترة المقبلة؟!.

    تاريخ النشر 19/01/2009
     
  13. K.O.T.C

    K.O.T.C بـترولـي نشيط

    149
    0
    0
    الشايجي يطالب بمساواة مهندسي «الناقلات» مع نظرائهم في الشركات النفطية




    أفاد رئيس نقابة العاملين في شركة ناقلات النفط الكويتية يوسف الشايجي بأن المهندسين في مختلف الشركات النفطية لهم شأنهم الذي يؤهلهم للارتقاء بالسلم الوظيفي وشغل المناصب القيادية، لافتا الى سوء اوضاع المهندسين في شركة الناقلات.

    وبين الشايجي أن غالبية الشركات النفطية تطالب باعادة تقييم الدرجات الوظيفية للمهندسين ورفعها من الدرجة 15 الى الدرجة 17 لوظيفة كبير المهندسين أو ما يعادلها، لكن شريحة كبيرة من المهندسين في شركة ناقلات النفط الكويتية على الدرجة 13، فأين مبدأ العدل والمساواة وتوحيد سلم الرواتب والأجور الذي تبنته المؤسسة وشركاتها التابعة؟؟

    وطالب الشايجي مؤسسة البترول الكويتية وشركة ناقلات النفط الكويتية بسرعة النظر في هذا الموضوع والمبادرة لمعالجة الخلل الواضح واتخاذ الاجراءات اللازمة لرفع الظلم عن المهندسين أصحاب الشهادات الجامعية باعادة تقييم درجاتهم ومساواتها مع نظرائهم بباقي الشركات طبقا لقرار الرئيس التنفيذي بالمؤسسة والخاص بتطبيق نظام التقييم الموحد للمؤسسة وشركاتها التابعة.

    وطالب أيضا اللجنة المركزية لتقييم الوظائف بسرعة البت في الموضوع واصلاح الخلل لانصاف حملة الشهادات من الجامعيين، مع اعادة تقييم باقي الدرجات تحقيقا للمساواة بين الموظفين وتحفيزا لهم للاستمرار في بذل المزيد من العطاء.

    وثمن الشايجي الجهود التي يبذلها اتحاد عمال البترول وصناعة البتروكيماويات والنقابات النفطية الزميلة في المطالبة بتعديل أوضاع المهندسين بشركات القطاع النفطي واعادة تقييم درجاتهم الوظيفية.
     
  14. صقار

    صقار بـترولـي جـديـد

    4
    0
    0
    صح النوم

    حـب ايه اللي انت جاي تقول عليــه
    انـت عارف ابله معنى الحب ايــــــه

    دنـيا ما تطولها ولا حتى فخيالـــــك
    حاجـه اغلى من حياتي ومن جمالك
    ظـالمه ليه دايما معــــــــــــــــــــاك
    كـان هواك خلاك مـــــــــــــــــــلاك
    ظالـمه ليه دايما معــــــــــــــــــــاك
    انـت عارف ابله معنى الحب ايــــــه
    حـب ايه اللي انت جاي تقول عليــه
    لمـه تتكلم عليه .. لمه تتكلم عليـــه

    انـت ما بينك وبين الحب دنيــــــــــا
    امـا نفس الحب عندي حاجه تانيـــه
    انـت فين والحب فيـــــــــــــــــــــن
    ده انـت لو حبيت يوميــــــــــــــــن
    انـت فين والحب فيـــــــــــــــــــــن
    ليـه بتتجنى كده عالحب ليــــــــــــه

    حـب ايه اللي انت جاي تقول عليــه


    وانت بتخون الوداد مـن كل قلبــــك

    كنت بخلصلك في حبـي بكل قلبــــي

    بعت ودي بعت حبـي ليه بعت قلبـي

    اشتاق لقربـــــك ليــــــــــــــــــــــه
    ظالمه ليه دايما معــــــــــــــــــــاك
    كان هواك خلاك مــــــــــــــــــــلاك
    ظالمه ليه دايما معـــــــــــــــــــــاك
    انت عارف ابله معنى الحب ايـــــــه
    بعتني وفاكرني ليــــــــــــــــــــــــه
    انت فين والحب فيــــــــــــــــــــــن
    ده انت لو حبيت يوميـــــــــــــــــن
    انت فين والحب فيــــــــــــــــــــــن
    ليه بتتجنى كده عالحب ليـــــــــــــه

    حب ايه اللي انت جاي تقول عليـــه

    لما داب املي وانا بتمنــــــــى ودك
    وانت في قربك ناسيني زي بعـــدك
    ظالمه ليه دايما معــــــــــــــــــــاك
    كان هواك خلاك مــــــــــــــــــــلاك
    ظالمه ليه دايما معـــــــــــــــــــــاك
    انت عارف ابله معنى الحب ايـــــــه

    ياما طول عمري رضيت منك أسيه
    كل شكوه كنت بتشوفها بعنيـــــــه
    انت فين والحب فيــــــــــــــــــــــن
    ده انت لو حبيت يوميـــــــــــــــــن
    انت فين والحب فيــــــــــــــــــــــن
    ليه بتتجنى كده عالحب ليـــــــــــــه

    حب ايه اللي انت جاي تقول عليـــه
     
  15. صقار

    صقار بـترولـي جـديـد

    4
    0
    0
    من أجمل ما قرأت

    الرضى بقضاء الله وقدره



    دع الأيام تفعـل مـا تشـاء وطب نفساً إذا حكم القضاء
    ولا تجزع لحادثـه الليالـي فما لحوادث الدنيا من بقـاء
    وكن رجلاً عن الأهوال جلدا وشيمتك السماحة والوفـاء
    وأن كثرت عيوبك في البرايا وسرك يكـون لهـا غطـاء
    تستر بالسخاء فكـل عيـبٍ يغطيه كمـا قيـل السخـاء
    ولا ترى للأعادي قـط ذلاً فإن شماتـه الأعـدا بـلاء
    ولا ترج السماحة من بخيل فما في النار للظمـآن مـاء
    ورزقك ليس ينقصه التأنـي وليس يزيد في الرزق العناء
    ولا حزن يدوم ولا سـرور ولا بؤس عليك ولا رخـاء
    إذا ما كنت ذا قلـب قنـوعٍ فأنت ومالك الدنيـا سـواء
    ومن نزلت بساحته المنايـا فلا أرض تقيـه ولا سمـاء
    وأرض الله واسعـة ولكـن إذا نزل القضا ضاق الفضاء
    دع الأيام تغدر كـل حيـن فما يغني عن الموت الدواء
     
  16. امان

    امان بـترولـي نشيط جدا

    التقرير المجمع حول سير العمل في شركات النفط


    الثلاثاء 10/2/2009
    القبس تنشر أجزاء من التقرير المجمع حول تقدم سير عمل مؤسسة البترول وشركاتها التابعة
    قطاع النفط بحاجة إلى «نفض»
    إعداد: مي مأمون

    أشار التقرير المجمع حول تقدم سير العمل في تنفيذ التوجهات الاستراتيجية العامة لمؤسسة البترول الكويتية وشركاتها التابعة، الذي أعدته وزارة النفط مؤخرا وتم رفعه إلى سمو رئيس مجلس الوزراء، إلى العديد من المشاريع والخطط التي تم التأخر في تنفيذها، وذلك لأسباب عديدة أهمها التخبط وعدم التنسيق بين مختلف الجهات في المؤسسة وانتظار الموافقات الحكومية على البعض منها مثل مشروع المصفاة الرابعة ومشروع الوقود النظيف وتطوير مدينة الأحمدي.
    وأوضح التقرير في ملخصه للقضايا العامة إلى وجود 15 خطة عمل استراتيجية من إجمالي 80 خطة لم يتم التوصل إلى تنفيذها في الموعد المحدد أو يحتمل أن تتأخر، وهي تمثل 18 في المائة تقريبا من إجمالي التوجهات أو الخطط حتى سبتمبر 2008. وتنشر «القبس» أجزاء من التقرير مع التركيز على القضايا والمشاكل والمشاريع التي تأخر تنفيذها. وأهم القضايا التي تتطلب اهتمام الإدارة العليا بالمؤسسة هي:

    1- نشاط الاستكشاف والإنتاج والتكرير داخل الكويت
    • الحاجة الى الإسراع في توفير المعلومات المطلوبة حول النفوط الثقيلة ( من كميات ونوعيات وتوقيت وصول النفوط الثقيلة والقدرة التصديرية لها) حتى يتسنى لكل من قطاع التسويق العالمي وشركة البترول الكويتية العالمية وضع الخطط اللازمة لتسويق وتصريف هذه النفوط.
    • تم تأجيل البدء بالدراسات الفنية التفصيلية لخط أنابيب الغاز اللازم لاستغلال حصة الجانب الكويتي من الغازات الناتجة عن عمليات الاستكشاف والإنتاج ضمن عمليات الخفجي المشتركة، وذلك لحين الحصول على موافقة الجهات الرسمية من الجانب السعودي حول تحديد مسار مرور خط أنبوب الغاز عبر المياه السعودية إلى ميناء الأحمدي.
    • لا بد من الإسراع في توقيع الاتفاقية المشتركة بين الشركة الكويتية لنفط الخليج والجانب السعودي لعمليات الخفجي المشتركة، وذلك من أجل استكمال تحويل نشاط الاستكشاف والإنتاج في المنطقة المقسومة من مركز تكلفة إلى مركز ربحية.
    • من المتوقع تأخير التوجه الخاص برفع الطاقة التكريرية للمصافي المحلية بسبب تأخر الجدول الزمني الخاص بتنفيذ مشروعي المصفاة الجديدة والوقود النظيف، الأمر الذي يستلزم بذل جميع الجهود اللازمة لتجنب المزيد من التأخير.

    2- نشاط النقل البحري
    • من المتوقع ارتفاع تكاليف تشغيل ناقلات شركة ناقلات النفط الكويتية خلال السنوات القادمة بسبب ارتفاع رواتب العمالة وزيادة تكاليف مواد التزييت وهو ما يستدعي بذل الشركة للمزيد من الجهود للحد من هذا الارتفاع.


    3- الموارد البشرية
    • عدم توافر الخبرات والكفاءات في القطاع النفطي لوضع وتطوير وتنفيذ الاستراتيجيات للموارد البشرية، الأمر الذي يتطلب العمل على إعادة تأهيل وتطوير العاملين في هذا المجال.
    • عدم وجود خطط استراتيجية للموارد البشرية في معظم الشركات التابعة توضح الإجراءات التي ستقوم بها في إطار تنفيذ التوجهات الاستراتيجية العامة للمؤسسة.
    • وجود توجهات استراتيجية منفصلة لقطاع الشؤون الإدارية عن قطاع التدريب والتطوير الوظيفي، خاصة ان أفضل الممارسات تعمل على أساس وضع استراتيجيات موحدة للموارد البشرية مما يتطلب توحيد الجهود وربط التوجهات الاستراتيجية بين القطاعين.
    • هناك عدد من التوجهات الاستراتيجية والمتعلقة بتغيير الثقافة الداخلية وتعزيز قيم المؤسسة نحو المشاركة الجماعية والإبداع لتحقيق الرؤية المستقبلية تتطلب تحديد آلية لتنفيذها من قبل الإدارة العليا، خصوصا انها من مسؤولية جهات متعددة.
    • ليس من المتوقع أن تصل نسبة التكويت ونسبة الإحلال للمؤسسة وشركاتها التابعة إلى النسبة المستهدفة بنهاية العام المالي 2011/2012، لذا يجب على المؤسسة وشركاتها التابعة اتخاذ الإجراءات الكفيلة بالوصول إلى النسب المستهدفة أو إعادة النظر فيها.


    4- التدريب والتطوير الوظيفي
    • هناك نقص في العمالة، والخبرة المطلوبة لدى بعض موظفي القطاع النفطي.
    • عدم الالتزام وضعف المشاركة من جانب الدوائر المعنية في القطاع النفطي بالعمليات والخطط التدريبية.
    • عدم اهتمام الموظفين بتطبيق المعرفة والمهارات المكتسبة من خلال البرامج التدريبية في مجال العمل.
    • عدم الربط بين الأنظمة ذات الصلة في قطاعي الموارد البشرية والتدريب والتطوير الوظيفي.
    • محدودية الموارد البشرية المتخصصة في الصحة المهنية العامة والسلامة والبيئة في المؤسسة والشركات التابعة.


    5- البحث وتطوير التكنولوجيا
    • لم يتم حتى الآن استكمال البنية الأساسية لدى الشركات التابعة من حيث إنشاء إدارة أو فرق متخصصة لإدارة مشاريع البحث والتطوير والتكنولوجيا ما عدا شركة نفط الكويت، وذلك بغرض تنفيذ استراتيجية وخطط البحث والتطوير.
    • مازالت الشركات في طور وضع برنامج للبحث والتطوير لديها وتحديد احتياجاتها من المشاريع البحثية، ويعود ذلك إلى عدم وجود الخبرة والكوادر المتخصصة لتحديد هذه البرامج والمشاريع.

    6- الاقتصاد المحلي
    • يجب استصدار المرسوم الأميري الخاص بإنشاء الهيئة الرقابية في القطاع النفطي والتي ستكون مسؤولة عن مراقبة الأنشطة التي تم أو سيتم تخصيصها.
    • هناك تأخير عام في برامج التخصيص نتيجة انتظار إقرار قانون التخصيص من قبل مجلس الأمة وذلك للتمكن من تنفيذ برامج الخصخصة بشكل عام.


    10 توجهات لم تنفذ في موعدها
    أولا:
    زيادة إنتاج النفط الخام ليصل إلى 4 ملايين برميل يوميا بحلول 2020 . يرجع السبب إلى تأخر تنفيذ مشاريع وبرامج رئيسية في شركة نفط الكويت مثل:
    • تحديث مرافق الإنتاج في جنوب وشرق الكويت.
    • إجراء التعديلات اللازمة على مرافق الإنتاج في غرب الكويت.
    • بناء مرافق تصدير النفط الخام في حظيرتي الصهاريج الشمالية والجنوبية وميناء الأحمدي وبناء مرافق لتزويد الناقلات بالوقود.
    • تطوير حقول شمال الكويت بالاستعانة بالشركات النفطية العالمية. وبين التقرير أن الوصول إلى الطاقة الإنتاجية المستهدفة في الشركة مرتبط بإمكانية توظيف الموارد البشرية ذات الكفاءة والخبرة المطلوبة والعمل على تحسين العقود الحالية مع الشركات النفطية العالمية، وتقليص المدة التي تستغرق حاليا في تنفيذ المشاريع والحفاظ على السلامة وصيانة المنشآت النفطية وتطبيق برنامج حفر آبار مشدد.
    ثانيا:
    تبني سياسة الاستغلال الكامل للغازات الناتجة عن عمليات الاستكشاف والإنتاج في المناطق البرية والبحرية، مع العمل على الوصول إلى نسبة حرق 1 في المائة للغازات الناتجة عن هذه العمليات، ويعتمد ذلك على الحصول على الموافقات الرسمية من الجانب السعودي حول حق مرور خط أنابيب نقل الغاز من عمليات الخفجي المشتركة إلى مصفاة ميناء الأحمدي، عبر المنطقة المقسومة البرية والبحرية الخاضعة للإدارة السعودية.
    ثالثا:
    مراجعة العلاقة بين مؤسسة البترول الكويتية ووزارة النفط في ما يتعلق بعمليات استكشاف وإنتاج النفط الخام والغاز في الكويت لضمان عدم تأثيرها سلبا في مستوى أداء المؤسسة وهذا في انتظار توقيع الاتفاقية المشتركة بين الشركة الكويتية لنفط الخليج والجانب السعودي لعمليات الخفجي المشتركة، لاستكمال تحويل نشاط الاستكشاف والإنتاج في المنطقة المقسومة من مركز تكلفة إلى مركز ربحية.
    رابعا:
    التوسع في الطاقة التكريرية لتصل إلى مليون برميل يوميا بحلول 2010 والعمل على تلبية احتياجات الأسواق العالمية من المنتجات البترولية، وتحسين جودة هذه المنتجات بما يتماشى مع المواصفات العالمية المستقبلية المطلوبة، ويرجع سبب التأخير إلى انتظار موافقة الحكومة على إتمام مشروع المصفاة الجديدة، وانتظار الموافقة على ميزانية مشروع الوقود النظيف من قبل المجلس الأعلى للبترول.
    خامسا:
    توفير منافذ آمنة ومجدية لتصريف النفوط الكويتية الثقيلة، والسبب في التأخير هو تأخر شركة نفط الكويت في تزويد قطاع التسويق العالمي بالمعلومات الخاصة بكميات ونوعيات وتوقيت وصول النفوط الثقيلة والقدرة التصديرية لها، مما أخر الدارسة التسويقية لها.
    سادسا:
    الاستمرار في صناعة الأسمدة والعمل على رفع كفاءة التشغيل لحين الخروج من هذه الصناعة على المدى المتوسط إما عن طريق الخصخصة أو الإغلاق، وتوقفت اجراءات خصخصة هذا النشاط بسبب انتظار إقرار قانون التخصيص من قبل مجلس الأمة.
    سابعا:
    العمل على تخصيص أنشطة النقل البحري، الوكالة البحرية، ومصنع تعبئة اسطوانات الغاز المسال جزئيا أو كليا، وتوقفت أيضا اجرءات الخصخصة بسبب انتظار إقرار هذا القانون.

    ثامنا:
    العمل على تخصيص نشاط الاستكشاف والانتاج خارج الكويت جزئيا على أن يتم إعطاء القطاع الخاص الكويتي دوره في التخصيص وتم تعليق الاجراءات لحين صدور القانون السابق.
    تاسعا:
    العمل على تأمين استيراد الغاز من الدول المجاورة وتوفير بديل استراتيجي ملائم وتأخرت هذه الخطة بسبب انتظار الموافقات اللازمة من قبل الدول التي تم إبرام الاتفاقات معها وهي قطر وإيران ولم يسمح الوضع الأمني في العراق بإتمام ذلك.
    عاشرا:
    النظر في خصخصة أنشطة المؤسسة وزيادة مشاركة القطاع الخاص بشكل يتوافق مع الطبيعة الاستراتيجية للصناعة النفطية والاستمرار في تقييم إسناد بعض الأنشطة إليه، ويرتبط ذلك بالحصول على الموافقات اللازمة ببعض المشروعات مثل إعادة تطوير مدينة الأحمدي أو المصفاة الجديدة وإقرار قانون التخصيص.


     
  17. K.O.T.C

    K.O.T.C بـترولـي نشيط

    149
    0
    0
    جريدة الوطن الثلاثاء 17/2/2009

    «الملكية» في مؤسسة البترول!!

    من الواضح ان القطاع النفطي تحول إلى الحكم الملكي يتوارثه الأبناء والاشقاء بدليل وجود أكثر أبناء القياديين في شركات النفط يعملون بها وبالطبع ليس في مجال الحقول بين الآبار والمصافي لان هذه المهمة للاشخاص العاديين وليس أبناء القياديين. في الفترة الأخيرة كانت هناك كثير من علامات الاستفهام على طريقة التعيين وقبول المتقدمين في مؤسسة البترول وشركاتها التابعة حيث كانت الطريقة المتبعة في الاجراءات نظام القرعة وهذا النظام لا يخضع للواسطة أو أي تدخل من جهات عليا وبناء على هذا النظام يتم المساواة والعدالة وطريقة التقدم من البداية عن طريق الانترنت بوضع رقم البطاقة المدنية دون معرفة اسم الشخص ومن ثم يتم المقابلة لمعرفة تخصص المتقدم وبالطبع هناك من المتفوقين ذات درجات عالية التي يفترض لهم حق الاختيار ولا يتساوى مع درجة المقبولين وبعد المقابلة يتم الفرز الذي يسمى بالقرعة.

    وبالطبع هناك كثير من المهندسات والمهندسين تم قبولهم في العمل ولكن لوحظ ان أغلب النساء تم توظيفهن في الحقول والمصافي دون الاخذ في الاعتبار مشقة المهام الموكلة اليهن خصوصا اننا بلد محافظ وعدا عن تعيينهن في مكاتب كوفبيك بالخارج بالمقارنة نجد مهندسين من الشباب تم وضعهم في مكاتب داخل المباني النفطية بالاضافة الى ان ابناء القياديين هم اكثر حظا فنجد ان احدهم يعمل في شركة التسويق العالمي والبعض في كوفبيك والبعض يعمل مع والده وعدا عن اشقاء القياديين الذين يعملون في البترول الوطنية وشركة صناعة الكيماويات البترولية، وهنا نتساءل: هل هذا تم بالقرعة العامة أم الخاصة؟! بالرغم من التعيينات الاخيرة إلا ان بعض الدوائر مازالت تصرخ بالنقص والشح بموظفين حيث بلغ عدد الموظفين بتلك الدوائر من 5 إلى 7 أشخاص وهذا يجعلنا نتساءل هل الاماكن الشاغرة محجوزة لأحد أبناء وأقرباء القياديين لحين يتم تخرجهم أم ماذا؟
     
  18. K.O.T.C

    K.O.T.C بـترولـي نشيط

    149
    0
    0
    لماذا تأخر إنتاج الغاز وماأسباب الفروق السعرية بين المؤسسة وقطر للغاز والمستويات العالمية؟
    حمى المهمات الرسمية المربوطة بالاجازات الخاصة في مؤسسة البترول.. فوضى ولّا موضة؟


    أصبحت مؤسسة البترول الكويتية بشركاتها التابعة مثل برنامج فوضى ولا موضة الذي يعرضه «تلفزيون الوطن» وبالطبع اسباب اختيار هذا التشبيه بين المؤسسة والبرنامج هو التساؤل عن اسباب خروج القيادين في القطاع النفطي في مهمات رسمية يتم ربطها بالاجازات الخاصة الامر الذي يطرح سؤالا هل يأتي ذلك بسبب معروف الفوضى ام ان الامر تحول الى موضة جعلت اهم قطاع في الكويت يعيش حالة هدوء غير طبيعة اشبه بالسكون حيث وجد ان الكثير من قياديي القطاع النفطي خارج الكويت، خصوصا ان هذا القطاع تم تعيين وزير له لكن الرئيس التنفيذي باجازه وكأن وزير النفط في دائرة والقياديين في دائرة خاصة مايعني انها فوضى لا حسيب ولا رقيب. والموضة بدأت اكثر شيوعا خصوصا في العطلات الرسمية حيث نجد انه يسبقها مهمة خاصة ليتم ربطها مع الاجازة بدوائر المؤسسة وبعض الشركات النفطية ولكن الغريب ان دائرة التسويق بحكم عملها يبرر لها الذهاب بمهمات رسمية كثيرة ولكن هناك بعض المهمات لاتحتاج الى مشاركة القياديين خصوصا اذا كانت معارض او مؤتمرات على مستوى مديرين وفي الفترة الاخيرة كثرت رحلات «السندباد النفطي» بحيث لم يهدأ على ارض «الوطن»، خصوصا اننا نجد اغلب القياديين يحضرون الاجتماعات وفي المقابل فان السندباد غير موجود في اجتماع قياديي المؤسسة.

    واذا تم السؤال عنه او محاولة الاستفسار عما يحدث بالتسويق تكون الاجابة في مهمة رسمية.. في امريكا، والغريب ان امريكا تعامل الكويت النفطي معها %10 ولكن ماهي اسباب الذهاب الى امريكا والعروج بالطريق الى بريطانيا؟ يقال ان جوازه يتم تغييره كل 6 اشهر وحسب ما نمى الى علم «الوطن» فان السندباد النفطي كان قبل اسابيع في امريكا ثم ذهب لمعرض في ولاية هيوستن في امريكا مع 5 موظفين من التسويق الى جانب عضو منتدب.

    مع العلم فان هذا المعرض يخص مجالين بالنفط هما التكرير والاستكشاف وهما مجالا عمل البترول الوطنية ونفط الكويت، اي انه لا تجرى فيه صفقات نفطية او اكتشاف اسواق جديدة او تخطيط ليذهب كل من قطاعي التسويق والتخطيط ومن الملاحظ ان قطاع التسويق كان في السابق لديه مشاكل كبيرة وكان هناك امل في تصحيحها واعادة الحقوق لاصحابها، خصوصا ان الادارة كانت تعاني مخالفات ومشاكل بعدم المصداقية في تسليم منتجاتها بالاضافة الى فقدان زبائنها.
     
  19. K.O.T.C

    K.O.T.C بـترولـي نشيط

    149
    0
    0
    لماذا تأخر إنتاج الغاز وماأسباب الفروق السعرية بين المؤسسة وقطر للغاز والمستويات العالمية؟
    حمى المهمات الرسمية المربوطة بالاجازات الخاصة في مؤسسة البترول.. فوضى ولّا موضة؟


    أصبحت مؤسسة البترول الكويتية بشركاتها التابعة مثل برنامج فوضى ولا موضة الذي يعرضه «تلفزيون الوطن» وبالطبع اسباب اختيار هذا التشبيه بين المؤسسة والبرنامج هو التساؤل عن اسباب خروج القيادين في القطاع النفطي في مهمات رسمية يتم ربطها بالاجازات الخاصة الامر الذي يطرح سؤالا هل يأتي ذلك بسبب معروف الفوضى ام ان الامر تحول الى موضة جعلت اهم قطاع في الكويت يعيش حالة هدوء غير طبيعة اشبه بالسكون حيث وجد ان الكثير من قياديي القطاع النفطي خارج الكويت، خصوصا ان هذا القطاع تم تعيين وزير له لكن الرئيس التنفيذي باجازه وكأن وزير النفط في دائرة والقياديين في دائرة خاصة مايعني انها فوضى لا حسيب ولا رقيب. والموضة بدأت اكثر شيوعا خصوصا في العطلات الرسمية حيث نجد انه يسبقها مهمة خاصة ليتم ربطها مع الاجازة بدوائر المؤسسة وبعض الشركات النفطية ولكن الغريب ان دائرة التسويق بحكم عملها يبرر لها الذهاب بمهمات رسمية كثيرة ولكن هناك بعض المهمات لاتحتاج الى مشاركة القياديين خصوصا اذا كانت معارض او مؤتمرات على مستوى مديرين وفي الفترة الاخيرة كثرت رحلات «السندباد النفطي» بحيث لم يهدأ على ارض «الوطن»، خصوصا اننا نجد اغلب القياديين يحضرون الاجتماعات وفي المقابل فان السندباد غير موجود في اجتماع قياديي المؤسسة.

    واذا تم السؤال عنه او محاولة الاستفسار عما يحدث بالتسويق تكون الاجابة في مهمة رسمية.. في امريكا، والغريب ان امريكا تعامل الكويت النفطي معها %10 ولكن ماهي اسباب الذهاب الى امريكا والعروج بالطريق الى بريطانيا؟ يقال ان جوازه يتم تغييره كل 6 اشهر وحسب ما نمى الى علم «الوطن» فان السندباد النفطي كان قبل اسابيع في امريكا ثم ذهب لمعرض في ولاية هيوستن في امريكا مع 5 موظفين من التسويق الى جانب عضو منتدب.

    مع العلم فان هذا المعرض يخص مجالين بالنفط هما التكرير والاستكشاف وهما مجالا عمل البترول الوطنية ونفط الكويت، اي انه لا تجرى فيه صفقات نفطية او اكتشاف اسواق جديدة او تخطيط ليذهب كل من قطاعي التسويق والتخطيط ومن الملاحظ ان قطاع التسويق كان في السابق لديه مشاكل كبيرة وكان هناك امل في تصحيحها واعادة الحقوق لاصحابها، خصوصا ان الادارة كانت تعاني مخالفات ومشاكل بعدم المصداقية في تسليم منتجاتها بالاضافة الى فقدان زبائنها.
     
  20. امان

    امان بـترولـي نشيط جدا

    سؤال برلماني عن المعايير المتبعة لتأهيل موردي اسطوانات الغاز

    نشرت القبس الخبر التالي في يوم السبت الموافق 30/7/2011​


    وجه النائب عادل الصرعاوي سؤالا إلى وزير النفط بشأن إفادته عن المعايير المتبعة من قبل شركة ناقلات النفط الكويتية لتأهيل الشركات الموردة لاسطوانات الغاز المسال lpg؟ وتساءل الصرعاوي عن:

    •الفترة الزمنية اللازمة لتأهيل الشركات الموردة؟ عدد الشركات المتقدمة بطلب التأهيل لهذه الممارسة؟ وما تاريخ الطلب المقدم لكل شركة؟ وعدد الشركات المتقدمة التي تم استبعادها؟
    •هل تم تحديد نوع معين من الاسطوانات لهذه الممارسة وفق الإعلان المنشور بتاريخ 6 فبراير 2011؟ وما هذا النوع؟ وما سبب اختيار هذا النوع بالتحديد من الاسطوانات؟ وهل تقدمت شركات بطلب تأهيل بأنواع أخرى؟ وما تلك الأنواع؟
    •هل تم إجراء مفاضلة بين الأنواع المتقدمة بالبنود التالية (خاصية عدم الانفجار، التأثير على البيئة، الوزن، التآكل والصدأ، خاصية الشفافية، عدد الدول الخليجية المستخدمة، عدد الدول العالمية المستخدمة)؟
    •هل تم عرض المفاضلة على كل من لجنة مناقصات القطاع النفطي ومجلس إدارة ناقلات النفط الكويتية؟

    يبدو من صياغة الأسئلة المقدمة وطبيعتها
    بأنها وسيلة ضغط يتبعها أحد الموردين أو الوكلاء الذين استبعدوا من المناقصة بسبب مواصفات المنتج
    وهذا واضح من السؤال الثالث الخاص بالمفاضلة بناء على خاصية الانفجار والبيئة والوزن والتآكل...الخ
    وأعتقد أن الجميع يوافقني بأنها أسئلة ذات طابع فني بحت

    وبالنظر لباقي الأسئلة
    يبدو أن هذا الوكيل يعتقد بأنه أكتشف ثغرة ما في الإعلان أو الإجراءات
    ولذا فهو يحاول النفوذ منها لإثارة الشبهة حولها ومن ثم إبطال المناقصة
    والتقديم مرة أخرى قد تكون ظروفها في صالحه
    ونقول للمعنيين رب ضارة نافعة وقد تكون فرصة لسد الثغرات
    وعدم تمكين المنتجات الضعيفة من دخول بيوتنا لخطورة هذه السلعة واهميتها

    علما بأن وجود ثغرات في مناقصة أسطوانات
    تم تكرار وإعادة طلبها عشرات المرات عبر ما يزيد عن 30 سنة
    هو أمر بلا شك يثير التساؤل والدهشة ؟؟؟ :confused:

     

مشاركة هذه الصفحة