الليبرالية في الكويت... حقيقية أم مزيفة

الكاتب : حاطب ليل | المشاهدات : 422 | الردود : 0 | ‏7 أكتوبر 2008
  1. حاطب ليل

    حاطب ليل بـترولـي نشيط جدا

    213
    0
    0
    كلنا يعلم أن الليبرالية تعني بمفهومها العام أربع نقاط رئيسة
    1- لا يوجد أحد يمتلك الحقيقة كاملة( هكذا على الإطلاق كما يدعون )
    2- الفكر الليبرالي قائم على نبذ جميع أنواع السلطة: ثقافية، سياسية، دينية، اقتصادية...
    3- الإنسان مصدر جميع السلطات وحريته هي المرجع الأساس لكل سلطة
    4- لا يوجد مرجع خاص أو فكر خاص يمكن أن يسمى ليبرالي فهي فكرة متجددة هلامية غير منحازة ( هذا ما يدعون )
    هذا بشكل عام أهم ما تقوم عليه الليبرالية - للمزيد يمكن الرجوع لهذا الرابط للتعرف على الليبرالية
    http://ar.wikipedia.org/wiki/ليبرالية
    أما عندنا في الكويت فهم شكل مختلف تماما عن تلك التي في بقية العالم
    يدعون الليبرالية وتجدهم أفضل من يؤلب الناس بعضهم على بعض
    إذا كان الليبرالي حضري حط اللوم على البدو والواسطة والفساد اللي تفشى في الدولة
    وإذا كان بدوي حط اللوم على الحضر اللي دمروا الاقتصاد وسالفة الدماء الزرقاء
    وإذا كان غني تشيحط على الفقارا
    وإذا كان فقير سب الاغنياء
    والمضحك في السالفة
    إنك تلقى ليبرالي واحد
    هو نفسه
    ممكن يقوم في هالادوار كلها
    على أساس إنه ليبرالي
    والناس بسيطين ممكن يجارونه لأنه
    ذرب
    ما يخاف من أحد ( يعني لسانه طويل وصوته عالي و يعرف يصارخ )
    ويعرف يصف المعلومات اللي تخلط الحابل بالنابل
    ويطلع بنتيحة ما تخطر على بال أحسن مفكر
    بدون أي خلفية
    لا تاريخ لا ثقافة
    لا منطق وعد وخربط من الافكار اللي بدون سند
    أما إذا كان الموضوع فيه قيم وعادات وتقاليد
    تلقاهم مثل نقاباتنا النفطية
    كل واحد صوت
    أما في شغلة وحدة يصيرون تجاهها جسد واحد
    يتوحد فكر الليبراليين جميعاً عندما يكون طرح أي مشروع يقوم على خلفية إسلامية، بينما تجدهم - في الحالة العادية - متفرقين إلى درجة التحارب والتعادي
    هذا يثبت عندي إن اليبراليين في الكويت
    لابسين أقنعة الليبرالية وبوصلتهم ضايعة
    وختاماً
    آراؤكم
    محل كل تقدير واحترام
    ملاحظة: لم أذكر أحداً باسمه ولكن أحببت مناقشة الفكر دون التعرض للأشخاص
    على شان لا ندش بسالفة مع وضد
    ونتحيز ونعصب من غير داعي
    نناقش الفكر فقط
    وآسف على الإطالة
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة