للتذكير ------ زكاه الفطر

الكاتب : alqreen | المشاهدات : 552 | الردود : 5 | ‏27 سبتمبر 2008
  1. alqreen

    alqreen بـترولـي مميز

    509
    0
    0
    (زكاة الفطرما مقدارها)-؟


    إذا كان المقصود من السؤال زكاة الفطر في رمضان فمقدارها صاع من الأقوات كلها، من جميع الأقوات، صاع من البر، صاع من الشعير، صاع من التمر، صاع من قوت البلد، وهو أربع حفنات باليدين المعتدلتين الممتلئتين، هذا هو الصاع، أربعة أمداد، والمد حفنة باليدين الممتلئتين، والأربع صاع، وهو بالوزن الصاع أربعمائة مثقال وثمانين مثقال، والمد مئة وعشرين مثقال، فالحاصل أن الزكاة هي صاع فقط من قوت البلد، هكذا أمر النبي - صلى الله عليه وسلم -الناس أن يتصدقوا بصاعٍ من تمر أو بصاعٍ من شعير الخ، فرض النبي - صلى الله عليه وسلم - على الناس زكاة الفطر صاعاً من تمر أو صاعاً من شعير إلخ وأخرجه الصحابة كذلك صاعاً من تمر، صاعاً من شعير، صاعاً من إقط، صاع من زبيب، صاعاً من طعام، هذا هو الواجب على الناس، على الصغير وعلى الكبير والذكر والأنثى، سواء كان قمحاً أو حنطة أو غير ذلك، قال بعض أهل العلم أنه يجزي نصف الصاع من الحنطة، من البر، ولكنه قول مرجوح، والصواب أنه لا بد من صاع من جميع الأقوات التي في البلد.
     
  2. Workers

    Workers إدارة المنتدى

    7,767
    30
    48
    ذكر
    الكويت
    جزاك الله خير اخي الكريم
     
  3. ABDULLAH

    ABDULLAH قــلــم بــتــرولــي أعضاء الشرف

    10,727
    1
    36
    موظف في ش نفط الكويت
    وطن النهار - الكويت موطني
    جزاك الله خير على التذكير و زكاة الفطر لقبل صلاة العيد
     
  4. خميس الخامس عشر

    خميس الخامس عشر بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    اذكر فتوى للشيخ العلامه ابن باز غفر الله لنا وله يقدرها في 3 كيلو غرام... وفيه فتوى بس مو ذاكر وين احصلها والا نقلتها لكم

    وقد بيّن رسول الله صلى الله عليه وسلم حكمتها وأنها طهرة للصائم من اللَّغو والرَّفث اللذين قلَّما يسلم صائم منهما، وهي طُعمة للمساكين حتى يكون المسلمون جميعاً يوم العيد في فرح وسعادة


    وقتها تجب زكاة الفِطر بغروب آخر يوم من رمضان، عند الشافعية، وبطلوع فجر يوم العيد عند الأحناف والمالكية. اعتقد سنة الكويت الغالبيه يطلعونها وقت ليلة العيد والله واعلم.. لانهم حنابله او يتبعون الامام ابن حنبل رحمه الله...


    لمن تصرف زكاة الفطر
    1- وقد أجمع العلماء أنها تصرف لفُقراء المسلمين، وأجاز أبو حنيفة صرفها إلى فُقراء أهل الذمة.
    2- والأصل أنها مفروضة للفقراء والمساكين، فلا تعطى لغيرهم من الأصناف الثمانية، إلاّ إذا وجدت حاجة أو مصلحة إسلامية. وتصرف في البلد الذي تؤخذ منه، إلاّ إذا لم يوجد فقراء فيجوز نقلها إلى بلد آخر.

    زكاة الفطر صاع من كل الأنواع، إلاّ القمح، فالواجب فيه نصف صاع. والأحوط اعتماد الصاع من كل الأنواع.

    والصاع أربع حفنات بكفَّي رجل معتدل الكفين، أو أربعة أمدد، لأن المدّ هو أيضاً ملء كفي الرجل المعتدل، والصاع من القمح يساوي تقريباً 2176 غراماً( يعني مثل ما افتى ابن باز رحمه الله)، أما من غير ذلك فقد يكون أكثر أو أقل.

    وتخرج زكاة الفطر من غالب قوت البلد، أو من غالب قوت المزكي إذا كان أفضل من قوت البلد، وهذا رأي جمهور الفقهاء والأئمة.

    ويجوز أداء قيمة الصاع نقوداً فهي أنفع للفقير، وأيسر في هذا العصر، وهو مذهب الأحناف وروي عن عمر بن عبد العزيز والحسن البصري.

    على من تجب؟

    1- تجب زكاة الفطر على كل مسلمٍ عبدٍ أو حرٍّ، ذَكرا كان أو أنثى، صغيرا أو كبيرا، غنيا أو فقيرا. ويخرجها الرجل عن نفسه وعمَّن يعول، وتخرجها الزوجة عن نفسها أو يخرجها زوجها عنها. ولا يجب إخراجها عن الجنين وإن كان يستحب ذلك عند أحمد بن حنبل رضي الله عنه.

    2- وقد اشترط الجمهور أن يملك المسلم مِقدار الزكاة فاضلاً عن قوته وقوت عياله يوم العيد وليلته، وعن سائر حوائجه الأصلية.

    والدَّين المؤجل لا يؤثر على وجوب زكاة الفطر بخلاف الدَّين الحالّ (الذي يجب تأديته فوراً)..

    وفيه فتوى صادره من أ. د. أحمد الحجي الكردي
    خبير في الموسوعة الفقهية، وعضو هيئة الإفتاء في دولة الكويت

    ما هو مقدار زكاة الفطر، وهل هي واجبة أم سنة؟
    الفتوى
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد خاتم الأنبياء والمرسلين، وعلى آله وأصحابه أجمعين، والتابعين، ومن تبع هداهم بإحسان إلى يوم الدين، وبعد:
    فذهب جمهور الفقهاء إلى أنّ زكاة الفطر واجبة على كلّ مسلمٍ.
    فقد روى ابن عمر رضي الله تعالى عنهما قال:« فرض رسول اللّه صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر من رمضان على النّاس صاعًا من تمرٍ، أو صاعًا من شعيرٍ، على كلّ حرٍّ، أو عبدٍ، ذكرٍ أو أنثى من المسلمين» .
    ومقدار زكاة الفطر عن كل فرد عند أكثر الفقهاء صاع من طعام البلد، من القمح أو الآرز أو غير ذلك، والصاع يساوي (2.5) كيلو غرام تقريبا، ويمكن دفعها نقدا للفقير بحسب قيمتها في البلد الذي فيه المتصدق، وتجب صدقة الفطر عن الإنسان عن نفسه وعن أولاده الصغار الفقراء فقط عند بعض الفقهاء، وذهب البعض إلى وجوبها عليه وعلى من تلزمه نفقته من الزوجة والأبوين والأولاد...، أما الخدم الذين لهم راتب مقطوع شهريا أو سنويا أو غير ذلك، فلا تلزمه صدقة فطرهم عنهم مسلمين كانوا أو غغير مسلمين، ويجب دفعها للفقراء والمساكين من المسلمين قبل خروج الإمام لصلاة العيد، ولو أخرجها المسلم قبل العيد بيوم أو يومين فحسن، وقيل يجوز إخراجها من أول رمضان.
    والله تعالى أعلم.


    جزاك الله الف خير يالقرين وجعلها في ميزان اعمالك...
     
  5. Winchester

    Winchester المـراقب الـعـام

    جزاك الله خير .. ما قصرت
     
  6. جونم جقرم

    جونم جقرم بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    8,202
    0
    0
    منــدوب نفطـي (: ---> 66698897
    خـيـمـة فـُـوق طـِـعـسـ
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة