انت هاكرز والا بتحمي نفسك؟ وقصص بعد..

الكاتب : خميس الخامس عشر | المشاهدات : 735 | الردود : 14 | ‏22 أغسطس 2008
  1. خميس الخامس عشر

    خميس الخامس عشر بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    ما هي عملية الهاكينج أو التجسس ؟


    تسمى باللغة الإنجليزية (Haking) .. وتسمى باللغة العربية عملية التجسس أو الاختراق ..
    حيث يقوم أحد الأشخاص الغير مصرح لهم بالدخول إلى نظام التشغيل في جهازك بطريقة غير شرعية ولأغراض غير سوية مثل التجسس أو السرقة أو التخريب حيث يتاح للشخص المتجسس (الهاكر) أن ينقل أو يمسح أو يضيف ملفات أو برامج كما أنه بإمكانه أن يتحكم في نظام التشغيل فيقوم بإصدار أوامر مثل إعطاء أمر الطباعة أو التصوير أو التخزين ..

    من هم الهاكرز ؟


    هم الأشخاص الذين يخترقون جهازك فيستطيعون مشاهدة ما به من ملفات أو سرقتها أو تدمير جهازك أو التلصص ومشاهدة ما تفعله على شبكة الإنترنت ..
    ما هي الأشياء التي تساعدهم على اختراق جهازك ؟


    1-
    وجود ملف باتش أو تروجان
    لا يستطيع الهاكر الدخول إلى جهازك إلا مع وجود ملف يسمى ( patch ) أو (trojan ) في جهازك وهذه الملفات هي التي يستطيع الهاكر بواسطتها الدخول إلى جهازك الشخصي حيث يستخدم الهاكر أحد برامج التجسس التي ترتبط مع ملف الباتش الذي يعمل ك (ريسيفر) يستطيع أن يضع له الهاكر ( إسم مستخدم ) و ( رمز سري ) تخوله أن يكون هو الشخص الوحيد الذي يستطيع الدخول إلى جهازك وكذلك يستطيع أن يجعل جهازك مفتوحاً فيستطيع أي هاكر أن يدخل إلى جهازك !!

    2-
    الاتصال بشبكة الإنترنت
    لا يستطيع الهاكر أن يدخل إلى جهازك إلا إذا كنت متصلاً بشبكة الإنترنت أما إذا كان جهازك غير متصل بشبكة الإنترنت أو أي شبكة أخرى فمن المستحيل أن يدخل أحد إلى جهازك سواك !!
    ولذللك إذا أحسست بوجود هاكر في جهازك فسارع إلى قطع الاتصال بخط الإنترنت بسرعة حتى تمنع الهاكر من مواصلة العبث والتلصص في جهازك ..

    3-
    برنامج التجسس

    حتى يتمكن الهاكر العادي من اختراق جهازك لابد أن يتوافر معه برنامج يساعده على الاختراق !

    ==========

    كيف يتمكن الهاكر من الدخول إلى جهازك ؟


    عندما يتعرض جهاز الكمبيوتر للإصابة بملف التجسس وهو ( الباتش أو التروجان ) فإنه على الفور يقوم بفتح بورت ( port ) أو منفذ داخل جهازك فيستطيع كل من لديه برنامج تجسس أن يقتحم جهازك من خلال هذا الملف الذي يقوم بفتح منطقة أشبه بالنافذة السرية التي يدخل منها اللصوص وهم الهاكرز !!

    كيف يتمكن الهاكر من الدخول إلى جهاز كمبيوتر بعينه ؟

    لا يستطيع الهاكر أن يخترق جهاز كمبيوتر بعينه إلا إذا توافرت عدة شروط أساسية وهي :

    1-إذا كان هذا الكمبيوتر يحوي ملف التجسس ( الباتش ) .

    2-إذا كان الهاكر يعرف رقم الآي بي أدرس الخاص بهذا الشخص ..
    وطبعاً لابد من وجود الشروط الأخرى وهي اتصال الضحية بالإنترنت ومعرفة الهاكر بكيفية استخدام برنامج التجسس والاختراق من خلاله !
    بمعنى آخر إذا كان جهاز الكمبيوتر سليماً ولا يحوي أي ملفات باتش فمن المستحيل أن يدخل عليه أي هاكر عادي حتى لو كان يعرف رقم الآي بي أدرس ما عدا المحترفين فقط وهم قادرون على الدخول بأية طريقة وتحت أي مانع ولديهم طرقهم السرية في الولوج إلى مختلف الأنظمة !!
    وإذا كان الهاكر لا يعرف رقم الآي بي أدرس الخاص بك فإنه لن يستطيع الدخول إلى جهازك حتى لو كان جهازك يحوي ملف الباتش !


    ما هو رقم الآي بي أدرس ؟

    هو العنوان الخاص بكل مستخدم لشبكة الإنترنت أي أنه الرقم الذي يُعَّرف مكان الكمبيوتر أثناء تصفح شبكة الإنترنت وهو يتكون من 4 أرقام وكل جزء منها يشير إلى عنوان معين فأحدها يشير إلى عنوان البلد والتالي يشير إلى عنوان الشركة الموزعة والثالث إلى المؤسسة المستخدمة والرابع هو المستخدم ..
    ورقم الآي بي متغير وغير ثابت فهو يتغير مع كل دخول إلى الإنترنت .. بمعنى آخر لنفرض أنك اتصلت بالانترنت ونظرت إلى رقم الآى بي الخاص بك فوجدت أنه :
    212.123.123.200
    ثم خرجت من الانترنت أو أقفلت الاتصال ثم عاودت الاتصال بعد عدة دقائق فإن الرقم يتغير ليصبح كالتالي :
    212.123.123.366
    لاحظ التغير في الأرقام الأخيرة : الرقم 200 أصبح 366 .
    ولذلك ينصح بعدم استخدام بعرض برامج المحادثة مثل (الآيسكيو ICQ) لأنه يقوم بإظهار رقم الآي بي بشكل دائم حتى مع إخفائه فيتمكن الهاكر من استخدامه في الدخول إلى جهاز الشخص المطلوب مع توافر شرط وهو أن يحتوي كمبيوتر هذا الشخص على منفذ أو ملف تجسس ( باتش ) !!

    شلون تعرف الآي بي ادرس بجهازك؟

    روح للموقع هذا http://www.cmyip.com/ راح يبين لك الآيب ادرس مالك وباي بلد انت وشلون تقدر تخفيه

    وفيه طريقه عن طريق Run وفيه مواقع كثيره جدا تعطيك الآيب مال جهازك..

    شلون يصاب جهازك بملف الباتش أو التروجان أو حتى الفيروسات ؟


    الطريقة الأولى :

    أن يصلك ملف التجسس من خلال شخص عبر المحادثة سواء شات والا ماسنجر والا اتصال بكاميرا وهي أن يرسل أحد الهاكر لك صورة أو ملف يحتوي على الباتش أو التروجان !
    ولابد أن تعلم صديقي النفطي العزيز أنه بإمكان الهاكر أن يغرز الباتش في صورة أو ملف فلا تستطيع معرفته إلا باستخدام برنامج كشف الباتش أو الفيروسات حيث تشاهد الصورة أو الملف بشكل طبيعي ولا تعلم أنه يحتوي على باتش أو فيروس ربما يجعل جهازك عبارة عن شوارع يدخلها الهاكر والمتطفلون !


    الطريقة الثانية :

    أن يصلك الباتش من خلال رسالة عبر البريد الإلكتروني لا تعلم مصدر الرسالة ولا تعلم ماهية الشخص المرسل فتقوم بتنزيل الملف المرفق مع الرسالة ومن ثم فتحه وأنت لا تعلم أنه سيجعل الجميع يدخلون إلى جهازك ويتطفلون عليك ..


    الطريقة الثالثة :

    إنزال برامج أو ملفات من مواقع مشبوهة مثل المواقع الجنسية أو المواقع التي تساعد على تعليم التجسس !


    الطريقة الرابعة :

    الدخول إلى مواقع مشبوهة مثل المواقع الجنسية حيث أنه بمجرد دخولك إلى الموقع فإنه يتم تنزيل الملف في جهازك بواسطة كوكيز لا تدري عنها !!
    حيث يقوم أصحاب مثل هذه المواقع بتفخيخ الصفحات فعندما يرغب أحد الزوار في الدخول إلى هذه الصفحات تقوم صفحات الموقع بإصدار أمر بتنزيل ملف التجسس في جهازك !


    نتمنى ان احنا فدناكم القصص راح نحطها لكم بالمشاركه الثانيه
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏22 أغسطس 2008
  2. خميس الخامس عشر

    خميس الخامس عشر بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    هاهى قصة الهكر العبقرى (((( كيفن متنيك))))

    كيفن ميتنيك، ما إن يضع يديه على لوحة مفاتيح الكمبيوتر، حتى يجد نفسه
    مشدوداً، لتحطيم الأسوار والدفاعات الحصينة، لمؤسسات يرغب في الوصول إلى
    خزائن أسرارها. وقد نجح لمدة ثمانية عشر عاماً في اختراق عشرات المؤسسات،
    بدءاً من شركة الهاتف المحلية لمدينته، وصولاً إلى البنتاجون، مما جعله أشهر
    مخترق لشبكات الكمبيوتر، في التاريخ. منذ الصغر وشرنقة من مشاعر الوحدة
    و الإحباط تحاصر كيفن. وقد عمق انفصال والديه هذه المشاعر، وزاد عليها
    عدم الاستقرار وضيق الوضع المادي. في السابعة عشرة من عمره، بدأت أحوال
    كيفن تتغير، وخيوط الشرنقة تتقطع، لينطلق منها نسراً جارحاً، سمى نفسه
    فيما بعد "الكوندور" تيمناً بفيلم

    Three Days of the Condor

    أي أيام الكوندور الثلاثة، الذي تدور قصته حول باحث مطارد من قبل وكالة
    الاستخبارات الأمريكية فيستخدم خبرته كضابط سابق في سلاح الإشارة في
    البحرية الأمريكية، للتحكم بشبكة الهاتف، وتضليل مطارديه.

    راح ذاك النسر يجوب الفضاء، سنين طويلة، باحثاً عن صيد ثمين.. ولكن وكما
    يقال" ما طار طير وارتفع، إلا كما طار وقع"! وقع كيفن في الأسر، وهو الآن
    قابع وراء قضبان السجن، مقيد بالسلاسل ومسجل على أنه خطر جداً، لدرجة
    أنه أودع السجن لعدة سنين في بلد "الديموقراطية" بدون محاكمة!! كيف..؟

    إليكم القصة:

    بدأ يزدهر أوائل الثمانينات، استخدام مقاسم الهاتف الرقمية، وشاع استخدام
    الكمبيوتر الشخصي مع مودم، للتحكم عن بعد، بمقاسم شركات الهاتف.
    وعلى الرغم من أن كيفن لم يكن من المتفوقين دراسياً، بل كان معدله دون
    الوسط، إلا أنه برع في الدخول إلى بدالات مؤسسة الهاتف المحلية، وتمكن من
    الحصول على مكالمات هاتفية مجانية. وتطور الأمر إلى تمكنه من اقتحام عوالم
    الآخرين، والاستماع إلى مكالماتهم. وأصبح لديه خلال فترة وجيزة، الكثير من
    المعلومات والأسرار، عن أشخاص كان يختارهم من الأغنياء وذوي السلطة،
    مما خلق في نفسه الشعور بالقوة والتفوق.

    وبفضل اهتماماته في هذا المجال تعرف إلى مجموعة من الشباب لهم الاهتمام
    ذاته، والخبرة في اختراق شبكة الهاتف عن طريق الكمبيوتر، وشكلوا "شلة"
    أصبحت اجتماعاتها شبه منتظمة، للتداول في وسائل وطرق جديدة في هذا
    المجال (يطلق على المتخصص في اختراق شبكات الهاتف للحصول على مكالمات
    مجانية غير قانونية اسم

    phreak

    يبدو أن الأمر كان مسلياً وممتعاً للشلة، أن يحلوا محل عاملة الاستعلامات،
    ويقوموا بالرد بدلاً عنها، على طلب بعض الأشخاص لأرقام هواتف، يسألون
    عنها فتأتيهم إجابات غريبة، مثل: الرقم المطلوب هو "ثمانية، ستة، ثلاثة،
    تسعة،… ونصف! هل تعلم كيف تطلب الرقم نصف؟!" وعبثوا أيضاً، بهواتف
    بعض الأشخاص، ووجهوها نحو جهاز تسجيل يقول: "عليك دفع مبلغ
    عشرين سنتاً قيمة المكالمات لهذا الشهر، وإلا سيقطع الخط"، وكانت هذه
    الرسالة الصوتية تظهر مباشرة عندما يرفع أولئك سماعة الهاتف.

    حتى ذلك الوقت، كان كل ما قامت به الشلة لا يتعدى المزاح لشباب راغبين
    في المتعة والابتعاد عن الملل، وإن كان بإزعاج الآخرين قليلا.. لكن الإزعاج
    ما لبث أن تحول إلى أذى، حيث قام أحد أفراد الشلة بتدمير ملفات إحدى
    شركات الكمبيوتر في سان فرانسيسكو، ولم تتمكن الشرطة من معرفة الفاعل،
    لأكثر من عام.

    في أحد أيام العطل من عام 1981 دخل كيفن واثنان من أصدقائه خلسة،
    إلى المركز الرئيسي لشركة الهاتف في مدينة لوس أنجلوس، ووصلوا إلى الغرفة
    التي تحتوي على الكمبيوتر الذي يدير عمليات الاتصال، وأخذوا كتب
    التشغيل الخاصة به، وقوائم وسجلات تتضمن مفاتيح السر لأقفال الأبواب،
    في تسعة مراكز أساسية تابعة لشركة الهاتف في المدينة.

    وعندما حققت الشرطة المحلية في الأمر، لم تتمكن من كشف الفاعل.. لكن،
    وبعد سنة، وشت بهم فتاة من أعضاء الشلة، للشرطة، الذين سارعوا لاعتقال
    الشبان الثلاثة. وحكم على كيفن بقضاء ثلاثة أشهر في سجن الأحداث بتهمة
    السرقة، وتدمير بيانات عبر شبكة كمبيوتر، كما قضت المحكمة بوضعه بعد
    ذلك، سنة تحت المراقبة في لوس أنجلوس.

    من جهته، حاول مركز الخدمة الاجتماعية تقديم العون له، لتطوير خبراته في
    مجال الكمبيوتر، والاستفادة منها بشكل شرعي، لكن النتيجة جاءت سلبية،
    إذ سعى كيفن إلى تعلم أمور مختصرة، وحيل تساعده على ممارسة هوايته
    باختراق شبكات الكمبيوتر، وهذا ما قاده من انزلاق إلى آخر..!

    اعتقل كيفن ثانية عام 1983 من قبل شرطة جامعة شمال كاليفورنيا،
    بعد ضبطه يحاول استخدام كمبيوتر الجامعة لاختراق شبكة ARPA net
    للوصول من خلالها إلى البنتاجون وحكمت المحكمة عليه بستة شهور تدريب
    في إصلاحية للأحداث، في كاليفورنيا.. هل أصلحت الشهور الستة سلوكه؟؟
    هيهات!!

    فبعد سنوات اعتقل مرة أخرى، بتهمة العبث بكمبيوتر حسابات إحدى
    الشركات، والغريب في الأمر، أنه بقي رهن الاعتقال لمدة سنة كاملة بدون
    محاكمة، والأغرب اختفاء ملفه من مركز الشرطة، بدون أي تفسير أو شرح!

    هاهو عام 1987 يحمل إشارات تغيير في حياة كيفن، فأثناء تلقيه دروساً في
    الكمبيوتر، تعرف إلى فتاة، ليرتبط معها بصداقة، ثم يقررا العيش سوية،
    لكن.. يتضح خلال فترة قصيرة أن هوسه، يقوده من جديد إلى مطب آخر،
    حيث أدين بسرقة برامج من إحدى شركات البرمجيات في كاليفورنيا،
    عن طريق الشبكة. وتمكنت الشرطة من اكتشاف ذلك، بتتبع خط الهاتف
    الذي تمت عن طريقه العملية، والذي أوصلها إلى الشقة التي يعيش فيها
    مع صديقته.

    وتعرض كيفن وقتها للإهانة والضرب على أيدي رجال الشرطة، وقد وضع
    تحت المراقبة لمدة 36 شهراً، كانت نتيجتها زيادة إحساسه المتعاظم بقدرته
    الفائقة، فلم يعد يستطيع الخلاص من هذا الشعور الذي يملأ نفسه بالقوة
    والعظمة.

    عام 1988 استحوذت عليه فكرة الحصول على نسخة من نظام تشغيل الميني
    كمبيوتر لشركة ديجيتال، وذلك من خلال اختراق شبكة "ايزي نت" الخاصة
    بالشركة. ومن أجل ذلك كان يذهب مساء كل يوم إلى مقر عمل صديقه دييجو،
    الذي يعمل في قسم دعم البرامج في إحدى شركات الكمبيوتر. وكانا يحاولان
    لساعات طويلة، الدخول إلى مخابر شركة ديجيتال، التي اكتشف المسؤولون
    فيها تلك المحاولات، لكنهم فشلوا، على الرغم من كل الجهود التي بذلوها،
    في تحديد الجهة التي تقوم بهذه المحاولات. ولم يكن منهم إلا أن استعانوا
    بالشرطة المحلية ومكتب التحقيقات الفيدرالي اللذين عملا بالتعاون مع خبراء
    ديجيتال، لأيام عديدة على تتبع مصدر محاولات الاختراق، بدون التوصل
    إلى نتيجة، لأن كيفن كان اتخذ احتياطات ذكية، لمنع اكتشافه، وذلك بأن
    استخدم جهازي كمبيوتر، الأول يحاول عن طريقه اختراق شبكة ديجيتال،

    والحصول على نظام تشغيل ، والثاني يراقب مركز مؤسسة الهاتف، ويتتبع
    المحاولات الرامية لاكتشافه.

    كان بإمكان مكتب التحقيقات الفيدرالي اكتشافه بسهولة من خلال تتبع
    الهاتف الذي يتصل منه، ولكن اختراقه لشبكة الهاتف، مكنه من العبث
    ببدالتها، وتضليل المحققين. وهذا ما حدث عندما توجهوا مسرعين إلى
    الشقة التي توصلوا إلى أن محاولات الاختراق تجري بواسطة الهاتف الموجود
    فيها، ليكتشفوا أنهم كانوا مضللين.

    وقد صرف المسؤولون في ديجيتال الكثير من الوقت، في مراقبة أجهزة الشركة،
    وتطبيق إجراءات جديدة للحماية، وكلفهم ذلك مئات آلاف الدولارات.
    وأخيراً، جاء اليوم الذي شهد وقوع كيفن في قبضة رجال ليس بفضل جهودهم،
    وإنما بوشاية من دييجو، رفيق كيفن في العملية، الذي أثار حنقه مزاح كيفن
    السمج، حينما اتصل بمديره في العمل ليخبره أن دييجو لديه مشاكل كبيرة مع
    مصلحة الضرائب.
    أحيل كيفن إلى محكمة لوس أنجلوس، بتهمة سرقة برامج تبلغ قيمتها ملايين
    الدولارات، وتسببه في خسارة شركة ديجيتال أكثر من 200 ألف دولار،
    صرفتها لتبقيه بعيداً عن أجهزتها. ووجد كيفن مذنباً في قضية استخدامه
    الكمبيوتر سنوات طويلة، للاحتيال، وحصوله على كلمات السر للعديد من
    كمبيوترات الشركات بشكل غير شرعي. كانت تلك المرة الخامسة التي يدان
    فيها كيفن بجرائم تتعلق بالكمبيوتر، لكن قضيته هذه المرة أثارت اهتمام الرأي
    العام في أمريكا، بسبب غرابة الحكم الذي صدر بحقه. فقد حكم عليه بالسجن
    سنة واحدة، وستة شهور معالجة من "إدمان اختراق نظم الكمبيوتر عبر
    الشبكات"!

    هل نجحت جهود معالجته من الإدمان؟

    كيف ذلك، وقد أضفت التسعينات مزيداً من الإثارة على عالم الشبكات،
    مما سيفتح شهية كيفن العصابي، للمزيد من نفذ كيفن ميتنك الحكم الذي
    صدر ضده، وأمضى سنة في السجن، أما الجزء الآخر من الحكم، والمتمثل
    بعدم مغادرته المدينة، والخضوع لبرنامج نفسي، لمعالجته من إدمان اختراق
    الشبكات عبر الكمبيوتر، فلم يتقيد به، حيث انتقل بعد مدة قصيرة إلى لاس
    فيجاس، وعمل مبرمجاً بسيطاً، في إحدى الشركات المتخصصة بالقوائم
    البريدية الإلكترونية.

    عاد كيفن أوائل العام 1992 إلى سان فرانسيسكو، بعد وفاة شقيقه إثر تناوله
    جرعة زائدة من الهيرويين، وعمل مع والده لفترة في أعمال البناء، إلى أن وجد
    عملاً لدى صديق لوالده، في وكالة تحقيق. لم يمض وقت طويل، حتى
    اكتشفت عملية استخدام غير شرعي، لقواعد البيانات التي تملك الوكالة حق
    الوصول إليها. ووجد كيفن نفسه من جديد، موضوعاً لمكتب التحقيقات
    الفيدرالي الذي فتش مقر عمله وسكنه، بحثاً عن أدلة تثبت استخدامه
    غير المشروع لقواعد البيانات تلك.

    أصدر قاضي التحقيق الفيدرالي أواخر العام 1992، مذكرة اعتقال ضد كيفن،
    بتهمتين: الأولى، الدخول غير القانوني إلى كمبيوتر إحدى شركات الهاتف.
    والثانية، عدم التزامه بالبقاء في المدينة، ومغادرته إلى لاس فيجاس قبل انتهاء
    الأشهر الستة، التي فرضتها عليه المحكمة كعلاج نفسي. وعندما ذهبت الشرطة
    لاعتقاله كان كيفن اختفى، بدون أن يترك وراءه أثراً.. في ديسمبر من العام
    1992، تلقى قسم الآليات بكاليفورنيا اتصالاً عبر الكمبيوتر، يطلب فيه
    صاحبه الحصول على نسخ من شهادات رخص السواقة للمتعاونين مع الشرطة
    . واستخدم المتصل شيفرة تظهر أنه مخول قانونياً بالاطلاع على تلك الوثائق،
    وطلب إرسالها بالفاكس إلى عنوان في إحدى ضواحي لوس أنجلوس. استشعر
    مسؤولو الأمن ريبة في الطلب، ففحصوا الرقم المطلوب إرسال النسخ إليه، فتبين
    أنه محل لتقديم خدمات التصوير والفاكس. وقرروا إرسال المطلوب، لكنهم
    أرسوا قبل ذلك عناصر من الأمن إلى المحل، لمعرفة الشخص الذي يطلب هذه
    المعلومات، وهدفه من وراء ذلك. وقفوا على باب المحل ينتظرون الإمساك به،
    ولم ينتبهوا إليه إلا بعد خروجه حاملاً الأوراق، وعندما شعر بهم، هرب راكضاً
    عبر إحدى الحدائق القريبة. وركضوا خلفه، فسقطت الأوراق على الأرض،
    وتوقفوا لالتقاطها، فتمكن من الهرب. ووجد مسؤولو الأمن عند فحص الأوراق
    لاحقاً، أنها تحمل بصمات كيفن، ليكتشفوا أنه مازال يمارس نشاطه.

    جعلت هذه الحادثة، ونجاته من المطاردة، وما كتبته الصحف عنه، من كيفن
    لصاً ذكياً، ومثيراً للإعجاب، بل إن أحد الصحفيين ويدعى ماركوف، جعل
    أخبار كيفن شغله الشاغل، وأخذ يتلقط كل كبيرة وصغيرة عنه، ما دفع مكتب
    التحقيقات الفيدرالي، إلى تعيينه مستشارها في عمليات مطاردة كيفن. في عطلة
    عيد الميلاد عام 1994، كان شيمومورا متوجهاً للاستمتاع بإجازة في نيفادا،
    عندما تلقى اتصالاً من صديقه في العمل، يخبره أن كمبيوتره المنزلي المتصل
    بشبكة العمل الواسعة، تعرض للاختراق.. قطع شيمومورا إجازته على الفور،
    وعاد إلى بيته، ليكتشف أن الفاعل تمكن من سرقة مئات الملفات والبرامج من
    كمبيوتره..

    ولكن، مهلاً! من هو شيمومورا ؟ وما أهمية الملفات التي سرقت؟
    إنه واحد من أشهر خبراء أمن الشبكات، والبرمجة، ويعمل مستشاراً لمكتب
    التحقيقات الفيدرالي، والقوى الجوية، ووكالة الأمن القومي الأمريكية،
    ومطوراً لبرامج كمبيوتر، خاصة بحماية نظم شبكات الكمبيوتر من الاختراق!
    أما الملفات المسروقة، فهي مفيدة جداً لكل من يرغب في تعلم أساليب اختراق
    شبكات الكمبيوتر والهاتف المتحرك. من حس حظ شيمومورا أنه كان طور وركب
    نظام مراقبة، ينذر عند الاشتباه بوقوع اختراق لشبكة الكمبيوتر التي تتصل
    بها كمبيوتراته المنزلية، وهذا ما لم يتنبه إليه كيفن. وعندما بدأ الهجوم
    على كمبيوتر شيمومورا المنزلي، أرسل آلياً مجموعة سجلات تتضمن ما دار
    من أحداث، إلى كمبيوتر آخر موجود في مركز الشبكة، وأدرك المشرفون على
    الشبكة وقوع اختراق لكمبيوتر شيمومورا المنزلي، وتمكنوا من طرد المعتدي.
    ومكن ذلك شيمومورا من دراسة الهجوم، ليكتشف أن "الهاكر" خدع كمبيوتره
    ، وأظهر له أنه مخول بالدخول إليه. لكن تتبعه لمصدر الاتصال، أسفر عن
    نتيجة زائفة، إذ بدا وكأنه قادم من إحدى جامعات شيكاغو!

    هل يستسلم خبير اختراق الشبكات؟
    كيف؟ وكرامته مرغت بالتراب؟

    أثارت تلك الحادثة حنقاً قوياً في نفس شيمومورا، وجعلته يوجه كل طاقته
    وخبرته، بالتعاون مع مكتب التحقيقات الفيدرالي، لاعتقال الشخص الذي
    تجرأ على اقتحام عقر داره. وتمكن شيمومورا بمساعدة المحققين، وبفضل
    نظام المراقبة الذي دأب على تحسينه يوماً بعد آخر، من تتبع أثر المعتدي
    وهو يجوب فضاء إنترنت. مكنت جهود شيمومورا المحققين من مراقبة
    المعتدي وهو يتلاعب ببدالات شركة الهاتف، ويسرق ملفات من موتورولا وأبل،
    وشركات أخرى، وينسخ عشرين ألف رقم بطاقة ائتمان من إحدى شبكات
    الكمبيوتر التجارية. ودارت الشبهة في كل هذه الحالات حول كيفن ميتنك،
    المختفي عن الأنظار منذ العام 1992، وكشفت أنه يقوم بعملياته عبر شبكة
    هواتف متحركة، من مدينه رالي شمال كاليفورنيا.

    الأحد 13 فبراير 1995 طار شيمومورا إلى مدينة رالي. وفي اليوم التالي،
    ساعد خبراء شركة الهاتف المحلية، والمحققين الفيدراليين على استخدام
    ماسحة لتردد الهاتف المتحرك، كي يحدد مكان كيفن ميتنك بدقة.

    وفي مساء 15 فبراير قرع المحققون باب الشقة 202، في إحدى ضواحي
    مدينة رالي، ففتح كيفن الباب بعد مرور خمسة دقائق، مدعياً أنه كان يتحدث
    مع محاميه. لكن، عندما تناولوا سماعة الهاتف، وجدوا الخط، بدون حرارة!!

    اعتقل كيفن ووضع في السجن بدون محاكمة، إلى أن صدر عليه حكم في 27
    يونيو عام 1997 بالسجن لمدة اثنين وعشرين شهراً، لكن كيفن كان حينها
    أمضى مدة الحكم وزاد عليها أربعة شهور، ومع ذلك لم يطلق سراحه حتى
    الآن، بانتظار محاكمات أخرى. تتمثل حجة المحققين، في أنه خطر جداً
    لدرجة أنه قادر باتصال هاتفي واحد، على وضع البلاد في حالة استنفار
    قصوى، استعداداً لحرب عالمية ثالثة، بفضل قدرته على اقتحام أخطر المواقع
    ، عبر شبكات الكمبيوتر والهاتف!

    هذه المعاملة القاسية التي يتلقاها كيفن، إضافة إلى حرمانه من حقوق لا يحرم
    منها، عادة، أخطر المجرمين، زادت عدد المتعاطفين معه، الذين يطالبون
    بالإفراج عنه فوراً، كما جعلت منه بطلاً في نظر الكثيرين في الولايات المتحدة.
    وشكل البعض جماعات للدفاع عنه، وقالوا أنه ليس مجرماً، وأنه لم يبع
    المعلومات والبرامج التي كان يستولي عليها، بل كان يستخدمها لزيادة قدراته
    ، فقط .

    ووجه الكثيرون انتقاداً حاداً للنظام القضائي الأمريكي، الذي يسمح بإهدار حرية
    وحقوق مواطن أمريكي، بينما لا تكف أمريكا عن توجيه انتقادات حادة لكثير
    من دول العالم، وخاصة الصين، بحجة عدم احترامها حقوق الإنسان.

    "مصائب قوم عند قوم فوائد" ! ففي الوقت الذي يقبع كيفن ذليلاً، خلف
    قضبان السجن، يعاني الفقر والحرمان، يجني بعض الكتاب الذين تناولوا
    سيرة حياته ملايين الدولارات. ويعد كتاب Takedown، الذي اشترك
    في تألفه الصحافي ماركوف والخبير شيمومورا، أشهر هذه الكتب، ويجري
    تحويله حالياً، إلى فيلم أمريكي، ربما نراه قريباً على الشاشة الكبيرة...

    قصته كامله في هالموقع http://www.takedown.com/


    وشكرا...........................
     
  3. Workers

    Workers إدارة المنتدى

    7,767
    30
    48
    ذكر
    الكويت
    الله يعطيك العافية اخوي خميس على الشرح الوافي

    وياليت يكون التركيز على طرق الحماية من الهكرز...:)

    وبصراحة موضوعك يخرع .:cool:
     
  4. خميس الخامس عشر

    خميس الخامس عشر بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    الله يعافيك..

    اول شي كان الحمايه وشلون تقدر تحمي نفسك..
     
  5. خميس الخامس عشر

    خميس الخامس عشر بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    راح ابسطها لكم

    لاتستقبل ملفات من احد ماتثق فيه عن طريق الماسنجر او البالتوك او برامج المحادثه

    لاتفتح اي ملف ماتعرف شنو محتواه خصوصا الملفات اللي تنتهى في exe هذي اسهل شي لاختراق الجهاز..

    نظف جهازك باستمرار..

    طريقه سهله لتنظيف الاجهزه

    1- Start
    2- Run
    3- prefetch او %temp%
    4- delet

    يعني كل اسبوع مره يكون نظيف الجهاز وامسح الكوكيز او التيمب فايلز باستمرار...
     
  6. Workers

    Workers إدارة المنتدى

    7,767
    30
    48
    ذكر
    الكويت

    :)

    على سبيل المثال الرابط هذا هو افضل من كل المنتديات

    هو الحماية الحقيقية

    تعلم المزيد حول الأمان
     
    آخر تعديل: ‏22 أغسطس 2008
  7. خميس الخامس عشر

    خميس الخامس عشر بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    يعطيك العافيه... خوش موقع لل help and support


    امثال كمبيوتريه:
    -مد ملفك على قد ذاكرتك.
    -ابعد عن الفيروس وغني له.
    -ديسكك حصانك...ان صنته صانك.
    -هذا الويندوز من ذاك الدوس.
    -الديسك اللي يتعبك فرمته.
    -اللي مايعرف الكمبيوتر يقول عنه اتاري.
     
  8. شركة من صادها عشى عيالة

    شركة من صادها عشى عيالة بـترولـي خـاص

    2,288
    0
    0
    موظف بشركة واسطة الكويت koc
    دولة الاحمدي
    يعطيك العافية اخوي موضوع مفيد و القصة اللي ذكرتها اضافت عنصر التشويق للموضوع بس عندي ملاحظة هالهكرز حده غبي اللي كل ما يسوي شي صايدينة و قاطينه بالسجن : ) .

    اكثر من مرة اسولف مع هكزر مخترقين ايميلي او ايميل شخص ضايفة عندي ... من الاشياء اللي كانوا يسونها الهكرز عندي يقلبون الشاشة سودة و يبوقون الاصور .
     
  9. خميس الخامس عشر

    خميس الخامس عشر بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    ههههههههه

    هذا اختراق عن طريق الماسنجر وسهل جدا جدا جدا حتى المبدئين يقدرون يسوونها..

    وتقدر تطفي جهاز اللي معاك بالماسنجر شابك و تقدر تعرف الآيبي ماله وبعد ماتعرف الايب ماله تقدر تسوي اي شي لانه تطلعلك شاشه صغيره تبين لك شاشته كامله وشنو قاعد يسوي واهو مايدري...

    الحين تطورا الهاكرز اكثر بكثير من اللي كتبته...
     
  10. تسلم ايدك خميس وقصه غايه بالروعه

    والله مهوب سهل هذا الى اسمه كيفن

    بس بيني وبينك جننهم :)

    لاهنت ننتظر جديدك
     
  11. جونم جقرم

    جونم جقرم بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    8,202
    0
    0
    منــدوب نفطـي (: ---> 66698897
    خـيـمـة فـُـوق طـِـعـسـ
    لاهنت علي النقل والطرح
     
  12. خميس الخامس عشر

    خميس الخامس عشر بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    الله يسلمك يابونايف...

    الحين طلعو عباقره بالهكرز اكبر منه وفيه منهم من سوو عنهم افلام بقصص واقعيه..

    انا بقولك قصة واحد عربي في نيويورك العن من كيفن متنيك ..

    وتكلمو عنه في الجزيره.. صراحه تعجبت وتحسف عليه بس الطمع هدم حياته

    هو بالاساس فلسطيني الاصل ابوه صاحب مطعم مشهور في مانهاتن حاليا اسمه الشرق الاوسط كله حاط ام كلثوم يمكن بعض الاخوان اللي راحو مانهاتن مرو عليه والله وفقه بالمطعم وقام يدخل عليه مبالغ خياليه و تعب على ولده ليما خلاه يتخصص في برمجة حاسب آلي والولد عبقري طلع الاول على مستوى الجامعه ونسته ودرجاته كامله وبعدين طلعت له منحه من الجامعه للدراسه بالمجان ماجستير ودكتوراه ولما خلص الدكتوراه تلقفه واحد من اكبر البنوك واشهرها و عينوه رئيس برمجه اجهزة السحب النقدي بالبطاقه العاديه يسمونها ديبت كارد قام وحط على كل عمليه سحب برمجه منه هو انه يخصم من العميل ما مقدراه فلس ويتحول الي حساب هو انشاه باسم وهمي ومن هالحساب يحول المبالغ الى 10 حسابات وهميه اخرى والحسابات الوهميه الاخرى يقوم شهريا بتحويل مافيه الى حساب في جنيف واشتغل في البنك مدة 7 سنوات وخلالها اشترى بيت بدون قرض وسجله باسم اخوه طبيب واشترى سيارات فخمه ولفت الانظار له.. قامت الاف بي آي بشم خبر عنه من واحد هندي يعمل معاه بس مايعرف من وين له الفلوس وراحت المباحث تفتش وراه بدون مايحس ماقدرو يصيدون عليه شي يعني مو تاجر مخدرات ولا يشتغل بالممنوعات بس يوصله تحويل شهري بمبالغ مختلفه من سويسرا.. راح لسويسرا وقامو يفتشون ورا الحساب اللي يحوله لقوه باسمه.. قامو وجهزوا شبيه له بكل الثبوتيات اللازمه عشان يعرفون شنو القصه في هالحساب لان البنك السويسري رفض يعطيهم اي معلومات لانه من العملاء المهمين جدا.. وراح شبيه الفلسطيني للبنك وقدم هويته للبنك ومشت عليهم وسوا فلم ان يحب انهم يعطونه فائده اكبر من اللي يعطونه كل شهر وكانت فائدته الشهريه 9% والا بيسحب كل امواله لبنك آخر .. مشت عليهم واختبصو الحين يبون يراضون الشبيه باي شي قامو يحاولون فيه واهو متمسك برايه لغاية ماطلب منهم كشف حساب من اول مافتح الحساب الى غاية الآن... طبعا هم يبون السلامه قامو وطبعو له كشف حساب وطلب تعيين مدير لحساباته يرد عليه باي وقت ويسوي اللي يبي واهو ماراح يشيل فلوسه وانه صرف النظر بشرط دراسة طلبه بزيادة الفائده...هم وافقو البنك وعينو شخص مسؤول عن حسابه من ادرة البنك.. قام شبيه الفلسطيني وعزم مدير حساباته واتفق معاه انه يكون حسابات سريه وهو راح يدفع له اكثر من البنك بشرط وجوده في البنك .. مدير حساباته فرح وقام يسوي له اي شي .. راح وطلب منهم كل التحويلات اللي توصل من البنك الامريكي وارقام حساباتهم ...

    وهني بدت الفضيحه راح السويسري وعطاه اللي يبي ...

    رد شبيه الفلسطيني لنيو يورك وسلم الأف بي آي كل شي وعطاهم حركة الحساب الشهريه وانه يتحول مبالغ تفوق العشر ملايين دولار في الشهر وهذا ارقام الحسابات راح يتاكدون منها لقوها كلها وهميه بس العنوان واحد يعني هذا شخص واحد راقبو الحسابات وراقبو البريد اللي يوصل له وطلع عنوان شقه للفلسطيني ماجرها يم البنك وازرعو مبرمجين على الفلسطيني وقامو يراقبون عمله اليومي لغاية ما انفضح امره ...

    طاحو عليه وعرفو القصة كامله وانه يقوم باختلاس فلس واحد من كل عمليه واعتقلوه ورفض يتكلم الا بعد حضور محامي معين ولما وصل المحامي واللي يعتبرونه مدرسة القانون واحد اشهر محامين امريكا بكبرها قاله اتعابك من الآن عشر ملايين بحسابك بشرط تطلعني بكفاله فقط لاغير.. خمسه بحسابك الآن بطريقة اني ارهن البيت لك كاملا بدون اي ضمان مالي والبيت يسوى مبلغ يفوق العشره ملايين في نيوجيرسي ويطل على برج الحريه وفيه مرسي وكل وسائل الراحه شرط عدم التصرف فيه قبل سنه .. والبيت باسم اخو الفلطسيني يعني ماتقدر الشرطه تحجز عليه باي شكل .. وافق بدون تردد المحامي ووقع عقد مع اخو الفلسطيني على رهن البيت له او دفع مبلغ عشرة ملايين بعد الخروج من الحبس وقعد 3 ايام عندهم لايتكلم الا بحضور المحامي وانكر كل شي وقدر المحامي يطلعه بكفاله شم الحريه الفلطسيني وقام يرتب طريقة للهرب من امريكا باي ثمن وقدر يهرب للمكسيك وقام بتزوير جواز سفر غير جوازه الامريكي وطار لسويسرا قبل لايتم الحجز على حسابه بحكم محكمه امريكيه وحول الاموال لبنوك في البرازيل وكوبا وكوريا الشماليه اللي بينها وامريكا عدوات او عدم اتفاق امني بشرط ان لايعطون اي شخص اي معلومه الا بحضورة وبصمة يده وبصمة الصوت.. او شقيقه مع البصمه وبصمة الصوت اللي كان معاه وقام وحول مبلغ عشرة ملايين لحساب المحامي وفك رهن البيت ورجع اخوه لأمريكا وهو طار لكوبا ..

    وبعد ما رجع الفلسطيني لكوبا عشان يعيش هناك باقي عمره وبعد مابلغ ابوه واخوه انه بكوبا راح يستقر كانت المباحث تراقب بيته وتيلفونات كل من له فيه صلة قرابه الى غاية ماعرفو انه في كوبا وبعد شهر تقريبا من اخر اتصال بينه وبين احد خواته في فلوريدا اختفى هذا الفلسطيني لغاية اليوم محد يعرف عنه خبر.. والفلوس ورثها اخوه واهله وتم تحويلها باسم اخوه لسويسرا مره اخرى بحساب واحد ولازالو يعيشون في امريكا والمطعم لايزال يعمل بل توسع اكبر وصار من اشهر مطاعم العرب في مانهاتن...

    هذي قصه واقعيه صارت في امريكا سنة 1992 ...

    واتوقع انه يألفون عنهم فلم لان قصصه ملأت وسائل الصحافه بس بشرط موافقة اسرته..

    الحين هذا والا كيفن متنيك ؟؟؟
     
  13. خميس الخامس عشر

    خميس الخامس عشر بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

  14. عبدالحميد دشتي

    عبدالحميد دشتي بـترولـي مميز

    782
    0
    0
    موضوع حلو و لو اني صرت حول كثر ما قريت :D
     
  15. خميس الخامس عشر

    خميس الخامس عشر بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    [​IMG]


    صورة الياباني الاصل شيمومورا واحد من أشهر خبراء أمن الشبكات، والبرمجة، ويعمل مستشاراً لمكتب التحقيقات الفيدرالي، والقوى الجوية، ووكالة الأمن القومي الأمريكية، ومطوراً لبرامج كمبيوتر، خاصة بحماية نظم شبكات الكمبيوتر من الاختراق.. واللي قدر كيفن متنيك اختراق جهازه...

    [​IMG]

    صورة كيفن متنيك اكبر هاكرز بالعالم...
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة