«نفط الخليج»: نرفض وصاية الشركة على العمل النقابي

الكاتب : فيصل العجمي | المشاهدات : 297 | الردود : 0 | ‏17 أغسطس 2008
  1. فيصل العجمي

    فيصل العجمي مؤسس المنتدى أعضاء الشرف

    6,420
    1
    36
    [​IMG]


    اتهمتها بمخالفات بالجملة واستنكرت تهديداتها

    هدد مجلس ادارة نقابة نفط الخليج بالتصعيد مؤكداًَ ان عجلته لن تتوقف الا بتحقيق جميع المطالب المشروعة للعاملين.
    وفند المجلس في بيان تلقته «الوطن» أمس التصريح الموجه من قبل الشركة الكويتية لنفط الخليج والمدرج في الصحف المحلية تحت عناوين مختلفة واصفا اياها بأنها تدل دلالة واضحة على ضحالة اسلوب من قام بكتابة ذلك التصريح لما يحتويه في كثير من المغالطات والتسلط والتهديد في نفوس بعض المسؤولين في الشركة.
    وقال المجلس ان اعضاء مجلس ادارة النقابة يعتزون بانتمائهم لهذه الشركة ولبعض المسؤولين فيها الذين نكن لهم كل تقدير واحترام.
    مضيفاً ان الشركة في بداية تصريحها المنشور بذات التاريخ نفت احالة النقابي طلال الكندري الى التحقيق واوضح ان احالته للتحقيق تمت بصفته احد العاملين بالشركة لخروجه في تصريحات صحفية عن نطاق العمل النقابي وادعائه بوجود تجاوزات في الشركة.
    وأكد اعضاء مجلس النقابة انه لا يسعهم ازاء هذا التصريح الا الرد بانه يكفي لنا ان نجد الدليل القاطع الذي لا جدال فيه وباعتراف صريح من الشركة انها قامت باحالة النقابي الكندري بصفته النقابية وليس بصفته العمالية وبناء على تصريحه الصحافي.
    واستغرب البيان تخبط قرارات الشركة حول احالة امين سر النقابة للتحقيق فان كان بالصفة النقابية فانه لا يحق لها مشيرا الى ان هذا الحق مكفول بموجب القانون والاتفاقيات الدولية.
    واذا كان بصفته العمالية فانه لم يقم بارتكاب اي مخالفة للائحتها الداخلية اثناء اداء عمله.
    وأضاف البيان من هذا يتضح للكافة انه لا أساس من الصحة بان الشركة قد قامت بتحويل طلال الكندري بصفته العمالية وانما بصفته النقابية لافتا الى ان الشركة تجاوزت كل الاعراف والقوانين في تصرفها هذا الذي يعد من السوابق لديها منذ تأسيسها في 2003 وان مجلس ادارة النقابة يشفق على من قام بالتصريح باسم الشركة من هكذا تصرفات تعكس الانطباع للرأي العام الكويتي حول الشركة بهذه الصورة الضعيفة التي لا تملك البرهان ولا الدليل انما ادانت نفسها بنفسها وتؤكد ان الحملة الاعلامية التي شنت ضدها لم تأت من فراغ وانما جاءت ردا طبيعيا نتيجة عقلية بعض المسؤولين فيها التي عجزت عن تلبية مطالب العاملين من خلال ممثليهم وبدأت في خلق المشاكل والتأزيم الدائم من اجل بقائها رافضة قيام النقابة بدورها المنوط بها طبقاً لما ورد بنص المادة 70 من قانون العمل الاهلي 1964/38 والذي جاء متفقاً ومتلائما مع الاتفاقيات الدولية الخاصة بحق التنظيم النقابي ومتجاهلة ما جاء بنص المادة 78 من نفس القانون.
    ودعا البيان من قام بكتابة التصريح الى قراءة قوانين العمل والاتفاقيات الدولية لمعرفة ماهي الضوابط التي تحدد عمل النقابات وهو ما دلل عليه المشرع في نص المادة 73 من قانون العمل في القطاع الاهلي وماهو محرم على النقابة القيام بها.
    موضحاً انه بعد الاطلاع على مضمون قرار مجلس الوزراء رقم 282 تبين ان مضمونه جاء خالياً من ذكر القطاع النفطي بالاضافة الى ان التوصية لا تمت بصلة لموضوع التصريح وان القانون لا يلغيه الا قانون وهو من الامور المسلم بها.
    وقدم البيان دعوة صريحة للادارة القانونية للشركة لرفع دعوى جزائية ضد امين سر النقابة باعتباره يمثل رأي مجلس الادارة كاملاً في حال تبين لها ان تصريحه تضمن الفاظاً وعبارات تصل الى مستوى القذف والتشكيك بنزاهة المسؤولين فيها.
    وأضاف البيان فإن النقابة تود ان توضح ان قرار ايقاف التحقيق مع أمين سر النقابة طلال الكندري جاء بناء على اتصال من مؤسسة البترول الكويتية لايقاف هذه الاخفاقات والاخطاء من قبل الشركة لكون التصريح صادراً من النقابة وليس العامل.
    وقال ان ارادت الشركة التعاون مع النقابة وإبراز حسن النية فانه يتوجب عليها ان تقوم بمد يد العون وتنفيذ جميع المطالب المشروعة لعمالها وان تسعى بجد لإيجاد الحلول الجذرية لقضاياهم.
    وتساءل متى تقوم ادارة الشركة بتصحيح الوضع الخاطئ والاستجابة لمطالب العاملين لديها ومعالجة تلك الازمة واصلاح الخلل الذي اصبح كابوساً يهدد استقرار العمل لدى الادارة العليا في الشركة وينعكس سلباً على مصالح العاملين فيها.
    واستنكر البيان بشدة ما جاء في التهديد الذي اطلقته الشركة في تصريحها الصحفي لتكميم الأفواه مؤكداً انه ليس من حقها ان تعطي لنفسها الصلاحية لتصبح وصياً على الحركة النقابية الكويتية لتحدد مهام عملها وتملي عليها طريقة اداء عملها مشيراً الى ان هذا الأمر نتركه للاتحاد العام والاتحادات المهنية والنقابات للرد على ما جاء بالتدخل في شؤونها.
    وأوضح البيان ان اعضاء مجلس الادارة سائرون على نفس الدرب وبخطا ثابتة مؤكدين ان الحملة الاعلامية لن تتوقف حتى يتم تصحيح الوضع الخاطئ والاستجابة لجميع مطالب العاملين في الشركة.
    وطالب البيان وزير النفط المهندس محمد العليم ورئيس مؤسسة البترول الكويتية سعد الشويب لمعالجة هذا التخبط غير المدروس ومحاسبة من نصب نفسه وصيا على الحركة النقابية الكويتية لتعود الامور الى وضعها الطبيعي قبل ان تستفحل.
    مضيفاً ان مجلس ادارة النقابة يسعى جاهدا من اجل إثراء المكاسب العمالية ويستمد قوته الحقيقية من عطاء العاملين اللامحدود والدائم لمواقفه الثابتة التي تعبر عن اردة العاملين الكويتيين الحرة لنصرة الحقوق وتحويلها الى انجازات ملموسة.

    تاريخ النشر: الاحد 17/8/2008
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة