ليش الخرافي مايقدر يستخدم ادواته الدستوريه؟

الكاتب : خميس الخامس عشر | المشاهدات : 377 | الردود : 2 | ‏27 يونيو 2008
  1. خميس الخامس عشر

    خميس الخامس عشر بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    في تصريح، يعتبر الأول من نوعه في تاريخ الكويت، لرئيس مجلس الوزراء الشيخ الشيخ ناصر المحمد الصباح هاجم فيه رئيس مجلس الأمة جاسم الخرافي وكشف للشعب الكويتي مقدار التلون السياسي والذي يمارسه هذا الإنسان. فبعد أن أعطى جاسم الخرافي مقابلة متلفزة لقناة العربية (يجب أن أستغرب هنا وأفكر جاهداً، فهذا الرجل والكل يعلم لا يستطيع أن يضع ثلاث كلمات في جملة مفيدة من غير أن يضع ابتسامة على شفة شخص ما في مكان ما، كيف وافق على هذه المقابلة، لا أدري) رأت مؤسسة الإمارة بأنه قد تجاوز فيها قدره، أتاه الجواب سريعاً وفي صورة تحدي لا لبس فيه.

    جاء الجواب ذو محاور عدة، لنص التصريح
    http://www.alqabas.com.kw/Final/NewspaperWebsite/NewspaperPublic/ArticlePage.aspx?ArticleID=328455





    . أول هذه المحاور هو أن رئيس مجلس الأمة كان يحاول أن يفرض وزراء، هو يسميهم، على رئيس مجلس الأمة. وقد تكررت هذه المحاولات من جاسم الخرافي. وقد أجابه رئيس مجلس الوزراء بالآتي: "أنا لست بملزم بالإستجابة إلى طلباته في تعيين الأشخاص الذين يريد هو تعيينهم وزراء".

    أتحدى رئيس مجلس الأمة أن يبين للشعب، بأسباب مقنعة ومنطقية، لماذا يريد جاسم الخرافي أسماءً بعينها في داخل التشكيلة الحكومية؟

    المحور الثاني هو طلب رئيس مجلس الوزراء من جاسم الخرافي الإرتقاء بلغة الحوار السياسي. فبعد أن وصف رئيس مجلس الأمة التعديل الوزاري الجديد بأنه "ترقيع"، جاء رد الفعل على شكل "قرصة إذن". كان جواب رئيس مجلس الوزراء هو: "فهذا الوصف غير ملائم، خصوصا انه معروف عنه ادبه الجم واخلاقه الرفيعة ودعواته المتكررة للإرتقاء في حوارنا السياسي".

    أتحدى رئيس مجلس الأمة جاسم الخرافي أن يصر على وصفه للتشكيل الحكومي الحالي بـ "الترقيع" وأنه وصف دقيق لها وأن لا يحاول "يرقعها".

    المحور الثالث وهو المهم. هو الهجوم الكاسح والذي شنه رئيس مجلس الوزراء على رئيس مجلس الأمة وبشكل لافت للنظر. في رأيي هو يماثل "الصفعة" على خد جاسم الخرافي حتى يفيق من أحلام يقظته. قال رئيس مجلس الوزراء: "ولا يخامرني الشك في إدراك الأخ رئيس مجلس الأمة أن محاولاته للتدخل في تشكيل الحكومة وتوجيه قرارات مجلس الوزراء هي من قبيل تجاوز الحدود الدستورية لصلاحياته كرئيس لمجلس الأمة، كما أنها تتخطى بكثير نطاق مسؤولياته السياسية".

    ولكن الأمر لم يقف عند هذا الحد، فقد جاء ضمن التصريح تحدياً مبطناً لجاسم الخرافي. هذا التحدي هو تفعيل الأدوات الدستورية المتاحة لأي عضو في مجلس الأمة. قال رئيس مجلس الوزراء: "أما عن قول الأخ رئيس مجلس الأمة أن هناك علامات استفهام على قرارات رئيس مجلس الوزراء، فإنني أستغرب حقاً هذا القول. فالأخ رئيس مجلس الأمة يملك بوصفه عضواً في مجلس الأمة صلاحيات دستورية يمكنه استخدامها ولا أعلم لماذا يكتفي بإطلاق التصريحات الغامضة".

    أتحدى جاسم الخرافي أن يقبل تحدي رئيس مجلس الوزراء وأن يُـفعّل أدواته الدستورية في مساءلة رئيس مجلس الوزراء.

    هذا الميدان يا حميدان يا جاسم الخرافي. لا يكون "لسانك طويل وحيلك قاصر" يا جاسم الخرافي. أو، ربما، أنك ...تمشي على ريح .......؟
     
  2. fofo

    fofo بـترولـي جـديـد

    3
    0
    0
    لأنه حاط عينة على البيزات وينه ووين المجلس كله موافق مع الحكومه ومعترض معاها وهمه المناقصات بالملايين مو مناقصات بوربع
     
  3. مستشار_

    مستشار_ موقوف

    20
    0
    0
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة