آليات وستراتيجيات الدفاع عند النباتات

الكاتب : CatwomaN | المشاهدات : 1,580 | الردود : 7 | ‏14 يونيو 2008
  1. CatwomaN

    CatwomaN بـترولـي خـاص

    1,566
    0
    0
    Q8


    بعد ما شفت فلم The Happening قلت ادور على معلومه واللي اهي آليات وستراتيجيات الدفاع عند النباتات

    د. عبود وحيد العبود العيساوي*
    عبر مئات الملايين من السنين، وعلى مساحة التنوع للبيئات، تغلبت النباتات على الكثير من المؤثرات والتغيرات من خلال التحور التشريحي الداخلي والتكيف البيئي الخارجي او عن طريق تطور آليات وستراتيجيات الدفاع فيها ضد اعدائها من آكلات الاعشاب (الحيوانات) فقاومت من اجل البقاء وصمدت فلم تعرف الهرب لانعدام حركة الانتقال فيها.




    واختلفت العوائل النباتية في امتلاك نوعية هذه الآليات الدفاعية وفي اتباع الاستراتيجيات اللازمة لذلك. فهنالك الاليات الفيزياوية مثل امتلاك الاشواك والشعيرات اللاسعة واللواصق اضافة الى التقرنات وترسبات الكيوكتل وانطواء الاوراق او اتباع آلية النمو والتكاثر تحت او بمستوى سطح الارض او المياه.
    ومن أغرب الآليات التي يتداخل فيها الاثر الفيزياوي والاثر الكيمياوي، هو سلوك النباتات آكلة الحشرات كالحال في نباتات (دروزيرا drosera) و(وحشيشة الدهن pinguicula) التي تملك اذرعا افرازية على سطح اوراقها والمغطاة بافراز لزج، فعند اقتراب الحشرة المهاجمة تنجذب بواسطة هذه الاذرع وتسقط على سطح الورقة وعندئذ تنحني الاذرع تدريجيا الى الداخل حتى تقبض باحكام على الحشرة وبتاثير العصارات الهاضمة تهاجم جسم الحشرة محولة الاجزاء اللينة فيها الى مواد ذائبة قابلة للامتصاص اما الاجزاء الصلبة فيتخلص منها النبات عند انفراج الاذرع. وعلى ضوء هذه الالية اجريت تجارب حديثة جدا في تغذية مثل هذه النباتات بلحم الدجاج. في حين ان الاليات الكيمياوية قد لوحظت في أكثر الحالات بالعوائل النباتية المتقدمة بالسلم التطوري.
    ويختلف تركيز وإفراز المركبات الكيمياوية حسب عمر النبات او تبعا للضغط الانتخابي بعد هجوم المفترسات او نتيجة للشد البيئي.
    وقد تنوعت هذه المركبات او ماتسمى بالسموم والتي تفرز كوسائل دفاعية من قبل النباتات فتكون طاردة للحيوانات ومن بينها (التربينويدات terpenoids، الالكلويدات alkaloids، وحامض الفينولك (phenolicacid) ويلاحظ ان بعض الانواع من النباتات تستطيع طرد انواع معينة من الحشرات المهاجمة مثل البرتقال بطرد النمل لامتلاك مركب(limonine) والبطاطة البرية بطرد الخنافس بفعل مركب (desmessine) والبلوط بطرد العث بفعل مركب(Tannis) مع ان انواع اخرى من النباتات تملك مركبات تسبب حالات مرضية قاتلة للحيوانات المتغذية عليها كحال تسمم الثدييات عند تغذيتها على نبات(الاتروبابلادونا) الحاوي للمركب السام(atropine) واشهر قصة في ذلك تسمم الفيلسوف سقراط بهذا المركب. وكحالات الزواع لطيور(blue juge) وتلف الكبد وحروق الجلد عند الاغنام من جراء التسمم بمركبات اخرى موجودة في انواع معينة من الادغال.
    ان آليات وستراتيجيات الهجوم عند الحيوانات والمضادة لما تملكه النباتات من وسائل وخطط للدفاع ومايسبقها من وسائل الاتصال والتنبيه والانذار المبكر قد انتظمت وفق مستوى وتعدد العلاقات المتداخلة بين هذه الاحياء، كالتفضيل الغذائي او التعقيب او كتزاوج الحشرات على جسم النبات.
    ومن هذه العلاقات ما يتضح من عمليات الطرد والجذب باتباع اسلوب الحرب الكيمياوية مابين(خنافس القلف bark beetls) المهاجمة لأشجار الصنوبر(pine tree) فأنثى الخنافس تهاجم اولاً جذع الشجرة باستخدام مركب oleoresin)) الذي يتغلب ويعطل مفعول المركب المضاد(monoterpens) المفرز من الصنوبر، بعد ذلك تؤسس الاناث لها منطقة اصابة(منطقة محتلة) في جذع الصنوبر تتجمع حولها الاناث التي تحاول جذب الذكور لغرض التزاوج وبفعل تداخل المركبين(exo-brevicmin -mgrcene)) الجاذبة للذكور والمتغلبة على مفعول مركب (Frontalin) المفرز من قبل الصنوبر كمحاولة للتخلص من الاجسام الغريبة المعتدية(الحشرات المهاجمة)
    ونتيجة لذلك يتكون مجتمع (جيش) من الخنافس والغريب انه متكافئ مابين الجنسين 50% ذكور و50% اناث ان التكافؤ هذا يعود لمفعول المركب الاخير فعند حذف هذا المركب الاخير يلاحظ زيادة نسبة الذكور الى الاناث 2/ 1 وبعد فترة وعند انتهاء عملية التكاثر ونقصان الغذاء تقوم الاناث بافراز مركب (verbenone ذي التاثير الأشد على الاناث ا)pinene)الصنوبر إفراز مركب يستطيع واخيراً الطارد للذكور وبالتالي تهرب من جذع الشجرة. وتتكون المواد الكيمياوية الدفاعية في الكثير من الانواع النباتية كاستجابة للضرر الناتج من مهاجمة آكلات الاعشاب وتتكون بعد نشوء الاشارات (الايعازات) عند مناطق الجروح في النباتات ثم تنتقل عبر أنسجة النبات. حيث تنشط وتحفز تكوين البروتينات الدفاعية وقد شخصت هذه البروتينات الدفاعية المستحثة cysteine,aspaty1proteninase inhibitors,poly phenol oxidese serine)
    وتتداخل هذه البروتينات مع انظمة الهضم وتتفاعل مع بروتينات وأنزيمات proteinase)) الموجودة في أمعاء آكلات الاعشاب وتقوم بالتاثير على عملية التحلل البروتيني عكسيا في الغذاء، وتقلل من جاهزية الاحماض الامينية الاساسية وتؤخر عملية النمو والتطور في آكلات الاعشاب، ان التاثير المترتب على هذه العملية هو انخفاض الضرر الواقع على النبات بقتل المفترس او اعطائه اطول فترة ممكنة لكي يتعرض الى مفترساته الطبيعية. واسفرت البحوث الحديثة على الاشارات(الايعازات) الجهازية بالمواد الذائبة في اوراق التبغ والطماطة عن عزل(18) حامضاً امينياً سمي systemin)) والمستخرج من prosystemin () الحاوي على (200) حامض أميني. مع العلم ان الـ(systemin) يتفاعل مع الاغشية البلازمية وينتقل الى الشبكة البلازمية لانسجة النبات وله قوة استحثاث كبيرة تعد بمليون مرة تقريبا اكبر من إشارة oligosaccharides)) في إستحثاث الجينات الدفاعية في اوراق هذه النباتات.ومما تجدر الاشارة اليه ان الـ oligosaccharides)) عبارة عن إيعازات موضعية تتولد في المواقع التي يهاجمها المسبب المرضي (فطر،بكتريا، فايروس) وتساعد على انتاج مواد كيمياوية دفاعية موضعية، بينما الـ(systemin) ماهي الاّ إ يعازات جهازية تعمل على تنشيط استراتيجيات الايعازات الدفاعية.
    وعند وضع الـ (systemin) المعلم شعاعيا على الجروح الحديثة في اوراق نباتات الطماطة سوف تنتقل الى apoplast () وعناصر الخشب في(30) دقيقة ثم ينتقل الى اللحاء، ويصعد الى أعلى النبات حيث يصل الى الاوراق العلوية غير المجروحة في (60 ـ 90) دقيقة، وقد شخصت المسافة الكلية التي يقطعها ال(systemin)في اللحاء. وفي بحوث حديثة على اوراق نبات التبغ وجدت زيادة لعنصر الكالسيوم بالمسافات البينية مابين الخلايا تلك مؤشراً قويا على تنشيط جينات الدفاع. مع العلم ان انظمة الاشارات (الايعازات) معروفة لدى الحيوانات والخمائر، تقوم بها الهرمونات الببتيدية المتعددة والـتي قسم منها يدور بالدم ويكون على مقربة من الخلايا إن استراتيجيات الببتيدات المتعددة والـ (lipid) في انظمة الحيوان وانظمة النبات يشكلان سوية مشابهات لتركيب(prosta glandins) وحامض الفايتودينك والجاسمونيك وهذا مما جعل الاقتراح الاكثر قوة هو ان النظامين تطوراً خلال مئات الملايين من السنين، اذن هذه التجارب اثبتت ان الـ systemin () والـ (prosystemin) يلعبان وظيفة مهمة في طرق الايعاز الجهازية لغرض تحفيز البروتينات (الجينات) الدفاعية عند النباتات كاستجابة لمهاجمة الحيوانات لها.
    وذلك نسج جميل لخارطة العلاقات والعلاقات المضادة بين أحياء الطبيعة تتجلى فيها دقة نظام الخالق سبحانه وتعالى.



     
  2. ABDULLAH

    ABDULLAH قــلــم بــتــرولــي أعضاء الشرف

    10,727
    1
    36
    موظف في ش نفط الكويت
    وطن النهار - الكويت موطني
    السينما توحي لنا بأفكار و بمواضيع جديدة يا كات :)

    شيء طيب و موضوع مفعم بالمعلومات

    و سبحان الله أعطى النبات المقدرة على

    الحصول على غذائه و الدفاع عن نفسه
     
  3. alh00000t

    alh00000t موقوف

    31
    0
    0
    ولله في خلقه شؤون ؟؟؟فعلا للنباتات اسلحه :)
     
  4. CatwomaN

    CatwomaN بـترولـي خـاص

    1,566
    0
    0
    Q8


    عدل صح السانك بوصالح:)

    و شاكرتلك مرووورك

     
  5. ياخساره

    ياخساره بـترولـي نشيط جدا

    سبحان الله

    مشكوووووره على الموضوع الرائع



     
  6. الوليد

    الوليد بـترولـي نشيط جدا

    424
    0
    0
    مشكوره الموضوع وايد رائع
     
  7. CatwomaN

    CatwomaN بـترولـي خـاص

    1,566
    0
    0
    Q8
  8. الفصول الأربعة

    الفصول الأربعة بـترولـي نشيط جدا

    437
    0
    0

مشاركة هذه الصفحة