تبيه خطيــر(لاتشرب المياه المعبأه فى زجاجات التى وضعتها فى السياره)!!!

الكاتب : المتمكن | المشاهدات : 496 | الردود : 6 | ‏11 يونيو 2008
  1. المتمكن

    المتمكن بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    1,350
    0
    0
    لاتشرب المياه المعباه فى زجاجات التى وضعتها فى السياره



    هذه الطريقه التى حصلت شيريل كروا سرطان الثدى بعد التشخيص عليها
    لذا يرجى من الجميع الحذر



    لا ينبغى للرجال او النساء شرب المياه المعبأه فى زجاجات قد تركت فى السياره
    وقال الطبيب ان الحراره وزجاجة من البلاستيك لديها مواد كيميائيه معينه يؤدى الى تكوين سموم وهذه السموم تتسرب فى الماء وبذلك يمكن ان تؤدى الى الاصابه بسرطان الثدى

    لذا يرجى توخى الحذر وعدم شرب المياه المعباه التى قد تركت فى السياره



    يرجى تمرير هذا على جميع الناس لان هذه المعلومات من النوع التى بحاجه من الجميع معرفتها ويمكن ان تنقذ الجميع




    واسال الله ان يشفينا ويفكنا من كل داء خطير


    تم الكتابه والنقل لاهمية الموضـــوع
     
    آخر تعديل: ‏11 يونيو 2008
  2. MAB12

    MAB12 بـترولـي مميز

    الله يجزاك خير على هالمعلومه المفيده واللي قد تجنبنا من المرض الفتاك السرطان

    ياليت الاخوان ينتبهون للشي هذا

    تقبل مروري
     
  3. q8security

    q8security بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    معلومه قيمه

    شكرا على التنبيه
     
  4. ABDULLAH

    ABDULLAH قــلــم بــتــرولــي أعضاء الشرف

    10,727
    1
    36
    موظف في ش نفط الكويت
    وطن النهار - الكويت موطني
    شكرا يا متمكن على التنبيه
     
  5. كريستاله

    كريستاله بـترولـي خـاص

    1,358
    0
    0
  6. ابوجمانه

    ابوجمانه بـترولـي نشيط جدا

    237
    0
    0
    تسلم على التنبيه

    عاد والله العظيم انا اخلى
    الماى بالسياره يومين مرات اسبوع الله يستر
    ومشكور والله يستر
    ويعافينا من كل مرض
     
  7. ABDULLAH

    ABDULLAH قــلــم بــتــرولــي أعضاء الشرف

    10,727
    1
    36
    موظف في ش نفط الكويت
    وطن النهار - الكويت موطني
    و لو تلاحظون تحت كل زجاجة بلاستيك يوجد مثلث فيه رقم

    الرقم يدل على جودة البلاستيك و نوعه إن كان من النوع

    اللي يتفاعل بسرعة مع السوائل أو لا

    و في تحذيرات مماثلة حذروا من تلامس البلاستيك الحار مع الخبز مثلا و لا أدري مدى صحة هذا القول
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة