ضع الكأس جانباً

الكاتب : سلندر غاز | المشاهدات : 543 | الردود : 9 | ‏4 يونيو 2008
  1. سلندر غاز

    سلندر غاز بـترولـي نشيط جدا

    158
    0
    0
    دخل معلم ذات يوم على طلبته ممسكاً كأساً فيه ماء....
    رفع الكأس ليراه الجميع ثم سأل: كم يزن برأيكم هذا الكأس؟!
    أجابه الطلبة، ربما 50 غراماً أو 100 أو أكثر بقليل!
    فقال لهم: أنا بالحقيقة لا أستطيع أن أحكم حتى أزنه بنفسي....
    ولكن سؤالي الآن هو: ماذا سيحدث لو أني رفعت يدي بالكأس لدقائق؟
    أجابه الطلبة: لن يحدث شيء
    حسناً،،، ماذا سيحدث لو أني مكثت رافعاً الكأس لساعة؟
    أجابه أحدهم: لا شك أنك ستشعر بالألم....
    أنت على حق....ولكن ماذا لو أني مكثت ممسكاً الكأس ليوم كامل؟
    أخذ الطلبة بالضحك....
    ثم قالوا: لا شك في أنك ستشعر بخدر في يدك بسبب الإجهاد العضلي و ربما لن تتمكن من تحريكها... بالتأكيد ستحتاج إلى زيارة المستشفى...!
    جميل جداً... ولكن و أثناء ذلك كله هل تغير وزن الكأس؟
    أجاب الطلبة بصوت واحد: لا بالطبع لم يتغير!
    إذنً ما الذي سبب الألم لذراعي و أصابها بالشلل؟
    عندها عجز الطلبة عن الإجابة....
    ثم سأل: ما الذي كان علي فعله لأزيل الألم؟
    أجاب أحدهم: أن تضع الكأس جانباً يا أستاذ...
    بالضبط.... هذا ما أردت أن أسمعه منكم
    إن الحياة ممتلئة بالمشكلات و المنغصات...وهي مثل كأس الماء الذي كان بيدي أشغل بها رأسك لدقيقة واحدة و سيكون الأمر على ما يرام...... دعها تعشش في رأسك فترة أطول ستبدأ بالشعور في الألم.........دعها أطول سينتهي بك المطاف في المستشفى....
    أنا أعلم بأنه سيكون تحدٍ كبير حين تواجه المشكلات ولكن ما أطلبه منك هو أن لا تسمح لهذه المشكلات أن تعشش في رأسك
    ضعها جانباً بعد أن تشتغل بها لمدة دقيقه لإيجاد الحل... فأنت محتاج لنشاطك و حيويتك
    فحياتك مليئة بالتحديات و الصعوبات
    لا تجعل مشكلة واحد منها تقودك للمستشفى
    إن الله تعالى خلق الإنسان في كبد (لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي كَبَدٍ (البلد آية4))
    وكتب علية التعب في طلب رزقه و رزق من يعول.....هذه سنة الحياة لن يستطيع أحد أن يغيرها ولكن يستطيع كل منا أن يتعامل معها بطلب العون من الله عز وجل
    اعلم بأنه لا يوجد أحد على ظهر هذه الأرض ليس مهموماً ولكن إحذر من أن تجعل الهم يسيطر عليك
    حينئذٍ ستصاب بالأمراض و ستتعطل وظيفتك في الحياة فأنت خليفة الله في أرضه فكن قويا


    قبل أن تذهب دعني أقول لك

    ضع الكأس جانباً
     
  2. سلندر غاز

    سلندر غاز بـترولـي نشيط جدا

    158
    0
    0
    السلام عليكم ورحمة الله و بركاته


    وقف أستاذ الفلسفة أمام تلاميذه وعلى غير عادته فلقد أحضر معه هذه المرة بعض الأواني والأكياس
    أحضر معه وعاء زجاجيا كبيرا كالذي يستخدم في حفظ المخللات
    و كرات الجولف و أكياس أخرى.
    و كوبا كبيرا من القهوة الساخنة احتسى منه بضع جرعات،

    و عندما حان وقت الدرس لم يتفوه الأستاذ بكلمة بل بدأ بالعمل في صمت.
    أخذ كرات الجولف وملأ بها الوعاء الزجاجي
    و سأل تلاميذه الذين كانوا ينظرون إليه بدهشة واستغراب: "هل الزجاجة ممتلئة الآن؟"
    فأجابوا جميعا: "نعم وعلى الآخر"
    ثم أخذ كيسا آخر به قطع صغيرة من الحصى.

    وأفرغه في الوعاء الزجاجي مع رجه حتى يجد الحصى مكانا له بين كرات الجولف.
    وسأل تلاميذه مجددا: " هل الزجاجة ممتلئة الآن؟"
    فأجابوا جميعا "نعم هي ممتلئة"
    ثم أخذ كيسا آخر به رمل ناعم .
    و أفرغه في الوعاء الزجاجي مع رجه رجاً خفيفا حتى امتلأت جميع الفراغات بالرمل الناعم.
    وسأل تلاميذه مرة أخرى : "هل الزجاجة ممتلئة الآن؟"
    فأجابوا جميعا بلهفة "نعم نعم"

    التقط بعدها الأستاذ كوب القهوة وسكب ما بقى به داخل الوعاء الزجاجي فتغلغل السائل في الرمل
    فضحك التلاميذ مندهشين .

    انتظر الأستاذ حتى توقف الضحك وحل الصمت ثم أردف قائلا:

    "أريدكم أن تعرفوا أن هذا الوعاء الزجاجي يمثل الحياة حياة كل واحد منكم كرات الجولف تمثل الأشياء الرئيسة في حياتنا كالدين والأسرة والأطفال والمجتمع والأخلاق والصحة
    هذه الأشياء التي لو ضاع كل شيء آخر غيرها لاستمر الإنسان في الحياة.
    أما قطع الحصى فهي تمثل الأشياء الأخرى المهمة مثل الوظيفة والسيارة والبيت.
    وأما الرمل فهو يمثل كل الأشياء الصغيرة في حياتنا والتي لا حصر لها.
    فلو أنكم تملئون الوعاء الزجاجي بالرمل قبل وضع كرات الجولف فلن يكون هناك مجال لكرات الجولف ولن يجد الحصى مجالا له بعد امتلاء الوعاء بالرمل.
    ونفس الشيء بالنسبة للحصى فلو أننا وضعناه في الوعاء قبل كرات الجولف فلن نجد مجالا لها.
    وهذا ينطبق تماما على حياتنا فلو أننا شغلنا أنفسنا فقط بالأشياء الصغيرة فلن نجد طاقة للأمور الكبيرة والمهمة في حياتنا كالدين والأسرة والمجتمع والصحة. فعليكم بالاهتمام بصحتكم أولا والقيام بواجباتكم الدينية واهتموا بأسركم وأولادكم ثم اهتموا بالأمور الأخرى المهمة كالبيت والسيارة. وبعدها فقط يأتي دور الأشياء الصغيرة في حياتنا كاللهو و اللعب "


    وكان الأستاذ على وشك أن يلملم حاجياته عندما رفعت إحدى التلميذات يدها لتسأل: "وماذا عن القهوة يا أستاذ ؟"

    "سعيد جدا بهذا السؤال " أجاب الأستاذ

    ""فمهما كانت حياتك حافلة ومليئة بالأحداث فلابد أن يكون فيها متسع لفنجان من القهوة مع صديق أو زميل "

    تم نقلها من احد المواقع
     
  3. ياخساره

    ياخساره بـترولـي نشيط جدا

    لاهنت على الموضوع

    فعلا لا تشغل نفسك بالاشياء التافهه
     
  4. كريستاله

    كريستاله بـترولـي خـاص

    1,358
    0
    0
  5. جونم جقرم

    جونم جقرم بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    8,202
    0
    0
    منــدوب نفطـي (: ---> 66698897
    خـيـمـة فـُـوق طـِـعـسـ
    الله يعطيك العافية علي القصة المعبرة والمليئة بالحكم

    ولاهنت علي النقل المفيد
     
  6. يعطيك العافيه اخوي ( سلندر غاز ) على الموضوع الجميل
     
  7. بوغدير

    بوغدير بـترولـي مميز

    814
    0
    0
    يعطيك العافية.........
     
  8. q8security

    q8security بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

  9. الوليد

    الوليد بـترولـي نشيط جدا

    424
    0
    0
    شكرا علي الموضوع الرائع
    ويعطيك العافيه
     
  10. dehen_3ood

    dehen_3ood بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة