انتهى فصل جديد

الكاتب : Planning | المشاهدات : 286 | الردود : 2 | ‏18 مايو 2008
حالة الموضوع:
مغلق
  1. Planning

    Planning بـترولـي نشيط

    115
    0
    0
    أموت بالتخطيط والخطط
    الكويت
    انتهى فصل جديد
    انتهى فصل جديد من حيتنا البرلمانية نجح من نجح وسقط من سقط لنعود بعد هذا الجدل الكبير إلي حيتنا الطبيعية تحكمنا علاقتنا وحبنا وكرهنا لبعضنا .
    كم جميل أن يتعاطف كل منا لهذي القبيلة أو طائفة أو توجه ديني متشدد أو وسطي أو متحرر ليبرالي أو غيرها من التوجهات كمستقلين او شبه مستقلين لكن بالنهاية ومع أقفال الصناديق ينتهي دورك كناخب ويبدء دور من قمة بأنتخابة ليبدأ دوره كممثل لك
    ولكن كم منا جلس مع نفسه ورأى بعد انتهاء الانتخابات والتبريكات من الذين قامو بالتصويت له ورأى هل ما فعله صحيح أم خطأ هل أعطى من يستحق لرؤيته واقتناعه الشخصي أم لحضوره الندوات أم قناعه مسبقة مرتبطة بطائفة أو مذهب أو تيار ديني
    من رأى بمن قام بترشيحه توجه سياسي يخدم سياسة البلاد والعباد
    من منا رأى بمن أعطاه صوته أنه يمثل فكره الخاص والذي فيه منفعة لجميع الكويتين من أجل أن نجد أفضل أمن متطور في هذي البلاد لا تتدخل فيه الواسطة لإخراج سارق مال عام أو بائع مخدرات أو من يتعدى على حقوق الآخرين من أجل التكسب الغير مشروع بنظام البي أو تي من منى رأي نائب يدافع عن قضية نشرت بالصحف وطلب التحقيق فيها لوقوع ظلم على إنسان كويتي دون النظر لمذهبه أو طائفته أو توجهه الديني أو السياسي
    للأسف وكثير منا لم يرى هذا الجانب بل الكثير أعطى صوته لعدم معرفته بالأشخاص ولم يقرأ تاريخهم الشخصي او السياسي بل لمعرفته بأحد الأصدقاء أو لعمل أحد أفراد أسرته مع المرشح الذي قام بالدفع لمفاتيحه من اجل جلب أكبر عدد من الناخبين أو لصلة قربه قبلية أو طائفيه أو دينية
    للأسف لا أحد والأمثلة كثيرة لو قرآنا أسماء من نجح وأساس نجاحهم سنرى ماذا فعلنا لهذا البلد فلصحيح أننا لن نتفق على شخص منهم وسنختلف ولكن لنصنفهم ولنضع خمسين أسم نجح بالانتخابات ونرى تاريخهم وماذا فعلو وماذا نتوقع أن يفعلو فهل سيتعاملون مع الآخرين كما تعاملو معنا أيام الانتخابات وهل سيكون نفس المفاتيح متواجدين ليتصل بمن له علاقة بهم من الناس ويسألونهم عن حاجتهم ويقدمون لهم المساعدات جميعنا نعرف الإجابة على هذا التسائل فجمعين نعلم أنا من يتبع طائفة سيتجه لطائفه وقت اللزوم ومن يتبع تيار ديني سيتجه لمساعدة من يتبع هذا التيار ومن تيار ليبرالي سيتجه لتياره
    لذا أرجو من كل من نجح أو خسر أن يقرأ الانتخابات ويرى ما فعل وما الأخطاء التي وقع بها ولو عاد به الزمن هل كان سيقوم بنفس العمل مره أخرى
    فيجب على كل مرشح أن يتواصل مع كل الناس فكل من نجح بهذي الانتخابات هو من الأقلية ولولا انقسام الأقليات الأخر لما نجح ولا كان حصل على الدعم من أبناء طائفته أو قبيلته فقط دون غيرهم والدليل ما حدث لقبيلة العوازم بالدائرة الأولى وإغلاقهم التحالف بأربع مرشحين ليجعل الآخرين يدفعون بالمرشح المستقل من العوازم إلي البرلمان لطرحه الصريحة وأنتمائة للكويت وليس فقط لقبيلة عريقة وما حدث أيضا للتحالفات بنفس الدائرة الطائفية والقبلية والعائلية وانقسامها وانكسارها وكذالك بالثانية والثالثة والرابعة والخامسة لتخرج لنا هذي الانتخابات أسماء جديدة نتمنى أنا نرى منها كل الخير لتكون نبراس لمرحله جديدة في تاريخ هذا الوطن المصلحة فيه لجميع الكويتيين بجميع تصنيفاتهم بمبدأ جديد وهو الكويت ومصلحة البلد والعباد أساسة خدمه أفضل وتطوير الإنسان الكويتي وفتح المجال للكويتيين بجميع طوائفهم للإبداع عن طريق العدالة بالتقييم وليس مصلحه شخصية نابعة من حزب أو تكتل أو طائفة أو تيار ديني بل أساسه حب الكويت والكويتبن
     
  2. عبدالله العصيمي

    عبدالله العصيمي صــحــفــي أعضاء الشرف

    مشكور على هذا الموضوع أخوي العزيز ونتمنى أن نكون قد وفقنا في اختيارنا وأن لايخيب أعضاؤنا أملنا فيهم والله يعينهم على خدمة وطنهم ومواطنيهم
     
  3. حاطب ليل

    حاطب ليل بـترولـي نشيط جدا

    213
    0
    0
    نعم
    قال الشعب كلمته
    ويبقى الأمل كبيراً
    والمسؤولية أكبر من الأمل
    لأن حمل المسؤولية باقتدار
    هو الترجمة للأمل
    من خيرات هذا البلد الكثيرة بفضل الله
    أننا على اختلاف وجهات نظرنا
    وتنوعها بكل ألوانها
    نتناقش بحب
    ونتعارض بمودة
    ولا نخلط أبداً
    بين فكر الإنسان
    وحقه الذي له
    فلا يحكم انتماء الإنسان على ماله وما عليه
    لله الحمد
    جبلت هذه البلاد المباركة على حب الخير
    بغض النظر عن صانعه
    وكره الباطل
    بغض النظر عن فاعله
    وهذا ما يجعلنا بحق
    نفخر بانتمائنا لهذا الوطن
    كل الشكر
    لكل من قال رأية
    ودافع عنه بلا تعصب
    كل الشكر
    لكل أب وأم
    وأخ وأخت
    وولد وبنت
    لم يتركوا عقولهم نهباً للسراق والعابثين
    عرفوا ما أرادوا
    ولم يمنعهم حبهم لفلان أن يقولوا له
    نحبك
    ونختلف معك
    لم يتعصبوا لفكرة
    تبين خطؤها
    و بان خطرها
    كان حرصهم على العودة إلى الحق
    أكبر من تماديهم في الباطل
    وأنا شخصياً
    أشعر بامتنان عظيم لكل من يسهم في رفعة ورخاء وازدهار هذا البلد
    ولو بابتسامة
    يرسمها على وجهه
    تذكر نعمة الله علينا في هذا الوطن
    كل الشكر للجميع
    واسمحولي على الأطالة
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة