شراء الاصوات

الكاتب : كنبس | المشاهدات : 246 | الردود : 2 | ‏12 مايو 2008
حالة الموضوع:
مغلق
  1. كنبس

    كنبس بـترولـي مميز

    814
    0
    0

    من خلال التجارب السابقة فانه لا يقترب موعد الانتخابات حتى تبدأ عملية شراء الذمم والاصوات بالانتشار، وغالبا ما تأخذ اساليب متنوعة وقد تكون ملتوية! فما الحكم الشرعي في ذلك؟ وهل يجوز ان يشتري المرشح بعض الاصوات؟ ذلك ان صوت الانسان يعبر عن إرادته وفي العملية الانتخابية يعتبر شهادة وتزكية لمن يرشحه، ويجب في الشهادة ان تكون حرة، غير مشتراة، وقد عد العلماء شراء الاصوات من قبيل شهادة الزور، والرشوة ويجب التوبة منها، وعلى الحاكم ان ثبت له وصول احد النواب بهذه الطريقة ان يسقط عضويته، لان فوزه جاء بطريقة غير شريفة، ومحرمة يقول الدكتور عجيل النشمي: الصوت شهادة وتزكية وامانة والشهادة لها مكانة خاصة في الشريعة الاسلامية والقانون، فيجب وضعها في موضعها ولكي يتجرد صاحب الشهادة من اي غرض فانه لا يجوز شرعا ان يأخذ المسلم اجرا على هذه الشهادة، وان كانت شهادة حق، ويأثم ان كتم شهادة الحق والعدل التي يترتب عليها انصاف لمظلوم قال تعالى «واقيموا الشهادة لله» وقال أيضا «ولا تكتموا الشهادة ومن يكتمها فانه آثم قلبه» ولا يجوز للمسلم او المسلمة ان يشهد الا بحق فلا يعطي صوته وشهادته الا لمن يعرفه معرفة واضحة.
    وقد ورد عن ابن عباس رضي الله عنهما انه ذكر عند رسول الله صلى الله عليه وسلم الرجل يشهد بشهادة فقال لي: يا ابن عباس لا تشهد الا على ما يضيء لك كضياء هذه الشمس واومأ رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده الى الشمس، (اخرجه الحاكم).
    ومن يدلي بصوته لمن يعلم عدم كفاءته، مع وجود الكفء فهذه شهادة زور، لانها شهادة كذب ليوصل بها من لا يستحق الى موضع ومقام خطير، يتحكم به في مصير بلد ويتحدث فيه نيابة عن كثيرين بل انه يمثل الامة، ولا يمثل نفسه ولا دائرته فحسب، فاذا كان هذا الشاهد او هذا الناخب قد اخذ مالا لتوصيل هذا النائب فان هذه شهادة زور مركبة، جمعت بين الكذب والبهتان واكل المال بالباطل، ومن ثم ينبغي ان يسقط عن النائب منصب النيابة فترفع عنه الحصانة النيابية ليقدم الى المحكمة لان ما بني على باطل فهو باطل، ولذلك اتفق الفقهاء على نقض الحكم القضائي اذا تبين ان الشهود قد شهدوا زورا وكذبا ويضمنون ما ترتب على شهادتهم من ضياع اموال وغيرها.
    واذا ثبت قضاء ان النائب قد وصل الى المجلس بطريق شهادة الزور ــ ولو كان شاهد زور واحد لا ينقص النصاب المطلوب للفوز ــ فانه يجب اسقاط عضويته نظرا لاصل العمل لا لنتيجته كاختلاط الحلال بالحرام فان الحرام يغلب الحلال ومن سرق مرة فهو سارق ومن قتل مرة فهو قاتل، كما يجب ألا يعطى فرصة لترشيح نفسه مرة اخرى من باب العقوبة والردع لغيره.
    ومصيبة شراء الاصوات مظهر غير حضاري بل هو مظهر غش حضاري، ان صح التعبير، ونحمد الله ان شراء الاصوات ليس ظاهرة عامة ولكنه مظهر فردي وفي نطاق ضيق ولكن التشديد في محاربته واجب حتى لا يكبر وينتشر ويصبح ــ لا قدر الله ــ ظاهرة، والمعنيون بمحاربتهم هم الدولة باجهزتها المختلفة، ومجلس الامة مسؤول ايضا ان يحمي نفسه وسمعته فعليه ان يقترح ويقر القوانين المجرمة لهذا العمل، والمواطنون معنيون عناية خاصة بمحاربة هذا الامر ببيان خطورته وحجب الصوت عمن يدفع المال بل والتبليغ عنه ليتم التحقق وادانة من يثبت عليه شراء الصوت او بيعه
     
  2. Workers

    Workers إدارة المنتدى

    7,767
    30
    48
    ذكر
    الكويت
    السلام عليكم

    يعطيك العافية كنبس


    التذكير زين مع العلم الكل يدري بحرمتها

    بيع ذمم الله يشفي العقول والقلوب



     
  3. بوشهري

    بوشهري بـترولـي نشيط جدا

    167
    0
    0
    الله يجزيك كل الخير على الموضوع ...

    عندي تعليق بسيط اللي يبيع صوته انسان ما عنده قيم في الحياة ...

    اما يكون انسان عديم الشخصيه او انسان ما يعرف ربه فقط لا غير .. و اللي يشتري الصوت ذنبه اكبر .... بنظري لانه شيطان لا بد من حرقه ...
     
جاري تحميل الصفحة...
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة