قضايا عدة تم تقديمها إلى الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول تم حفظ 3 منها تخص المال العام

الكاتب : سالم الخالدي | المشاهدات : 753 | الردود : 3 | ‏5 مايو 2008
  1. سالم الخالدي

    سالم الخالدي رئيس اللجنة الإعلامية فريق الإعلام

    5,139
    1
    38
    مشغل غرفة تحكم - مصفاة ميناء عبدالله
    الكويت
    [​IMG]

    هناك العديد من القضايا تم تقديمها الى الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية، ولكن تم حفظ 3 قضايا ربما لأن هناك من اعتقد انها لا تستحق البحث فيها مع العلم ان تلك القضايا تناولتها الصحافة المحلية وكان اهم تلك القضايا الثلاث التي تم حفظها، الاولى تزويد كتاب البحرية بشأن عمل التحقيق، فيما يخص العمولات الخاصة بالدائرة البحرية وهذا ما نص عليه حرفيا تقرير ديوان المحاسبة لعام 2006/2005، 2007/2006، ولكن تم كتم هذا الموضوع وعدم اثارته بل كوفئ المسؤول الذي اثيرت حوله المسألة بالتحويل الى قطاع حيوي آخر في المؤسسة لماذا؟ لا تعرف الاسباب في الوقت الحالي.
    اما القضية الثانية حول الشركات غير المؤهلة التي تم اعطاؤها مميزات واسعار تفصيلية اقل من اسعار السوق وهذه تم اثارتها كذلك عبر الصحف ولم يتم محاسبة المسؤول عنها ولكن المسؤول الذي يجب محاسبته استقال من المؤسسة وتم تكريمه قبل فترة وجيزة مع العلم ان القضية نتائجها ظهرت قبل اسبوع.
    اما القضية الثالثة فهي قضايا الغازات السامة والانفجارات والمشاكل التي حدثت في المصافي وتكبدت المؤسسة خسائر مئات الآلاف من الدولارات ولم يتم محاسبة أي مسؤول حولها، واذا تطرقنا الى كل واحدة على حدة مثل القضية الثانية التي اثيرت الاسبوع الماضي حول كميات من المشتقات النفطية نوعية وقود السفن التي تم تهريبها عبر منافذ المنطقة الحرة مع العلم ان المنتج مدعوم من الحكومة ويباع بالخارج دون رقابة؟
    واذا استرجعنا القضية لعام 2006 الماضي لوجدنا ان هناك كتاباً في 2006/9/4 من نائب العضو المنتدب للتسويق العالمي قد طالب نائب العضو المنتدب للتسويق المحلي والمالية في البترول الوطنية بتزويد (الشركة المعنية) بالمنتجات البترولية وفقا للاسعار العالمية، وهو ما يعني انه تم السماح للشركة بالتداول خارج الكويت حسب الاسعار العالمية على الرغم من ان الشركة المذكورة لم تدخل لجنة التأهيل التي تسمح لها بأن تبيع وتشتري مثل مؤسسة البترول الكويتية التي من اختصاصها التسويق، ولكن الموافقة جعلت الشركة المذكورة تجد لها مخرجا، وتمت عملية التهريب وصار هناك منافس للمؤسسة في بيع المنتج، والسؤال لماذا هذه الشركة بالذات سمح لها بالتداول خارج الكويت وحسب الاسعار العالمية، ولماذا يجدد عقدها سنويا من قبل وزارة التجارة دون اخذ موافقة وزارة النفط أو المؤسسة؟ وما هو الاثبات الذي يؤكد ان الشركة لم تستخدم الوقود المدعوم وتقوم ببيعه الى الخارج خصوصا ان هناك بعض السفن تأتي من الاقاليم الاخرى ويتم تزويدها، فهل يتم معرفة نوعية الوقود الذي تتزود به؟
    واللافت للانتباه ان الكتاب الذي وجهه نائب العضو المنتدب لمدير مؤسسة الموانئ الكويتية 2006/9/5 قال فيه ان تزويد السفن الكويتية وغير الكويتية ذات النشاط العالمي هو من اختصاص ادارة تزويد السفن بالوقود في مؤسسة البترول الكويتية وما عدا ذلك من عمليات تزويد السفن ذات النشاط المحلي داخل المياه الاقليمية الكويتية من اختصاص ادارة التسويق المحلي بشركة البترول الوطنية الكويتية، وعلى وجه التحديد الوجودة في المراسي المحلية والنوادي البحرية، وهذا يؤكد الاختلاف في الكتابين، ومن هنا يجب التساؤل لماذا لم تقم لجنة تحقيق في هذا الموضوع؟
    اما القضية الاخرى التي تخص الغازات السامة حيث طلب من 3 دوائر حيوية وفنية في مؤسسة البترول الكويتية الى الادارة العليا وخاصة الادارة الفنية (العمليات) ان تأخذ قرارا بشأن الخسائر والاضرار المترتبة بشأن غاز H2S الموجود في منتجات المؤسسة وهو ما يضر بسمعتها في الاسواق العالمية، ويتسبب ذلك بالخسائر المادية لها، الا ان كتابا من الادارة العليا اشار الى اخذ الاجراءات اللازمة للمصافي وخاصة مصفاة الشعيبة بالالتزام بالنوعية الجيدة والمتفق عليها للانتاج، وهذا الموضوع تم تناوله اكثر من مرة وتم عرضه علنا ولكن بسبب عدم الاهتمام من قبل الجهات المسؤولة سواء في مؤسسة البترول الكويتية أو المصافي، والملاحظ ان التوصيات تم اخذها الى اعلى المستويات ويلزم المصافي بانتاج نوعيات جيدة وسليمة للمنتج.
    والغريب ان رد المصفاة وبالذات الشعيبة انه جاري العمل تحسين الصيانة ولن يكون هناك أي شيء ملموس الا في نهاية 2008.
    والسؤال الذي نعيد طرحه هنا.. ما اسباب التأخر خلال السنوات الماضية؟ ولماذا لا يتم تحديد المخطئ ومحاسبته من قبل المسؤولين؟ وهل الرئيس التنفيذي سيعيد تشكيل لجان لتلك القضايا التي تم تجاهلها من غير معرفة اسباب التجاهل؟ أم ان الادارة تهتم باثارة قضايا منتقاة؟
     
  2. h2s

    h2s بـترولـي نشيط

    54
    0
    0
    الظاهر أنه قالهم فيها يا أخفيها
    وطبعاً راح يوافقون أنه يكون فيها لأن الكيك ما بحلى إلا بالمشاركة ;)
     
  3. خميس الخامس عشر

    خميس الخامس عشر بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    مشكلة الكرسي الكبير في القطاع النفطي .... يسيل عند اللعاب كانه ربح 10 ملايين دينار كويتي فقط لاغير من لعب قمار او لوتري ( بانصيب يعني ) وهي حرام قطعا من بعد راتب 200 دينار شنو بيكون شعور الواحد هل راح يفرط ؟؟؟ ام راح يستشرف؟؟؟

    مشكور الوسام والله يعطيك العافية...

    ترا ماذا قال الله في محكم كتابه؟

    (والسارق والسارقة فاقطعوا ايديهما جزاء بما كسبا نكالا من الله والله عزيز حكيم)

    اما نحن في الكويت قالها احمد باقر في هذا اللقاء



    ونحن نقول اننا في دولة ديمقراطية لاتطبق الشريعه فاليكم جزاء من يسرق بالقانون الجنائي الوضعي فهو السجن او العفو بعد استرجاع المبالغ المسروقه ورحمة القاضي او عفو من نصف المدة من صاحب السمو حفظه الله لنا وجعله حصن منيع لنا..

    او العمل كما قال د مراد هوفمان : ولقد نتج عن ذلك المبدأ القضائي الشائعُ، بعدم عقاب السارق واعتباره سارقاً إذا ألجأته الضرورة لذلك مثل عجز الدولة اقتصادياً واجتماعياً عن توفيرها له سبل المعيشة الشريفة اذا ارجع المبالغ المسروقه... بعرف ممنو بالقطاع النفطي مو ساتر علية الله وعايش عيشه على قده ومرتاح؟؟ ولكن عين لن آدم


    حسافة عليج ياكويت....
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏16 فبراير 2015
  4. خميس الخامس عشر

    خميس الخامس عشر بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    ماعلش على البدليات لاني انقهر لما اعرف انه مسؤول وحرامي مجتمعين في جسد واحد ويبوق الكويت ... يالشيطان رجع اللي بقته

    خل يعرف اننا ماراح نسكت ولا راح تكمكم الافواه وبنقول رأينا بكل مصداقيه وشفافيه بوجه اكبر مسؤول بالقطاع النفطي ووين ماكنا ولايقص الراس الا اللي ركبه ....حتى من يتجرأ على بوق مدخرات البلد يعلم انه هناك عيون مفتحه بتطلع اللي باقه من قلبه


    محروسه ياكويت
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة