مرزوق الغانم رجل المواقف

الكاتب : بوحيدر | المشاهدات : 245 | الردود : 1 | ‏1 مايو 2008
حالة الموضوع:
مغلق
  1. بوحيدر

    بوحيدر موقوف

    77
    0
    0
    مرزوق الغانم للنيابة: دسائس انتخابية تستهدفني


    جريدة الجريدة
    كشف مرشح الدائرة الثانية النائب السابق مرزوق الغانم أنه قدم بلاغا الى النائب العام «لوضع حد لتدخل بعض الأطراف في سير العملية الانتخابية من خلال فبركة دسائس ومؤامرات رخيصة هدفها النيل من سمعة المرشحين».

    موضحا أن «ما كشفته وسائل الإعلام وما بات يعرفه أبناء الدائرة جيدا عن دسائس ومؤامرات تحيكها أطراف تضررت من مسيرتنا البرلمانية بشكل مباشر، يجب أن يكون موضع عناية مباشرة من أصحاب القرار في السلطة التنفيذية».

    وأعرب الغانم في تصريح صحافي أمس عن ثقته الكبيرة «بقضائنا النزيه القادر على إعادة الأمور الى نصابها ومعاقبة هذه الأطراف وجعلها عبرة لمن تسوّل له نفسه استخدام أساليب غير مشروعة للتأثير على الإرادة الحرة للناخب الكويتي»، داعيا رئيس الحكومة ووزير الداخلية الى «ضرورة مراقبة التدخل اللاشرعي واللاقانوني لبعض الأطراف في سير العملية الانتخابية التي يفترض أن تجرى بنزاهة وشفافية للتعبير عن ضمير الشعب».

    وحذر الغانم رئيس الحكومة «من خطورة تمادي الأجهزة المعنية في تجاهل التدخل السافر والقذر لبعض الأطراف»، معتبرا أن ذلك «يسيء بشكل مباشر الى النهج الاصلاحي».

    وأضاف: «نقول لأصحاب القرار أن أهل الكويت يستطيعون بالوعي والإرادة والحكمة والشجاعة والمسؤولية التصدي لكل المؤامرات والإساءات، ونحن سنمارس حقنا القانوني والأدبي في الاعتراض من خلال القضاء فهو ملاذنا الأول والأخير، وتحديدا عند تقاعس السلطة التنفيذية عن أداء دورها».
     
  2. bdraan

    bdraan بـترولـي نشيط جدا

    216
    0
    0
    »بلال« مو أخو »سعيد«!!
    ان تخوض انتخابات برلمانية وتريد ان تنافس مرشحين باشكال وافكار وعادات وتقاليد واخلاق ونفسيات وتوجهات معينة ولا تريد ان تكون هناك اشاعات واقاويل وافتراءات فهذا يعتبر ضرباً من الخيال!!
    في انتخابات الجمعيات التعاونية يتعرض بعض المرشحين للتشهير والمحاربة والافتراء لان هذه الاجواء الانتخابية في كل مكان، حتى في انتخابات الاندية الرياضية والاتحادات نسمع شيئاً كثيراً من الاقاويل فهذا مرشحه فلان وذاك دافع لاعضاء الجمعية العمومية اشتراكات وذاك شاري الاصوات وغير ذلك من الكلام، فما بالك اذا كانت الانتخابات تتعلق بكرسي برلماني له بريقه وجاذبيته ويشكل لدى البعض حياة او موتاً فبالتأكيد ستكون هناك مناوشات انتخابية وقيل وقال والصاق تهم بمرشحين قد لا تكون فيهم وهم ابرياء لكن هذه هي الاجواء الانتخابية فماذا نفعل؟
    اعتقد ان المرشح مرزوق الغانم خطا خطوة جيدة وحقق سابقة مميزة على صعيد الانتخابات عندما قدم بلاغاً للنائب العام يشتكي من خلاله من بعض الممارسات التي تشهدها الدائرة الثانية، وعلى الرغم من ان هذا البلاغ جاء مجهولا ولم يوجه ضد اشخاص معينين الا ان هدف الغانم من هذا الاجراء هو تحقيق ضربة استباقية، فلو ان احدا اراد الصاق بعض التجاوزات بشخصه او اتهامه بشراء الاصوات وخلافه فان رده جاهز وهو انه قدم بلاغا للنيابة قبل ان يشار اليه باصبع الاتهام من بعض المخربين.
    ما قام به المرشح الغانم ليس له اعتبار من الناحية الاجرائية لان النيابة العامة ليس من مهامها البحث عن المخربين والمندسين والمجرمين لكنه بالتأكيد سيكون »فلاش« اعلاميا انتخابيا معتبرا قد لا يقضي على الدسائس والفبركة والمؤامرات الرخيصة ولن يجعل الحكومة تعمل فوق طاقتها لان الاتهامات مبعثرة.. يمينا وشمالا ولان حكومتنا تحاول قدر المستطاع بعد الاستعانة باصدقاء تنظيف الساحة الانتخابية ومنح شهادات جنسية لمن تم التحفظ على جنسياتهم من قبل المرشحين الذين يشترون الاصوات ويحتجزون الجنسية الاصلية الا انها غير قادرة على جعل الانتخابات مثالية %100 لان »بلال« مو أخو »سعيد«!!
     
جاري تحميل الصفحة...
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة